التغيير : وكالات قام الرئيس اليوغندي يوري موسيفيني، يوم السبت، بزيارة خاطفة وصفت بـ(السرية) إلى عاصمة جنوب السودان جوبا، وعقد لقاء مطولاً مع رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت، أُحيط بدرجة عالية من التكتم، ولم يفصح عن ما دار فيه.

ونقل “راديو مرايا” بجوبا عن المتحدث الرسمي للرئاسة بجنوب السودان أتينج ويك أتينج تأكيده بقيام الرئيس الأوغندي بالزيارة الخاطفة لجوبا واجتماعه مع الرئيس سلفاكير.

ولم يفصح المتحدث الرئاسي لجنوب السودان- وفقاً لراديو مرايا عن تفاصيل اللقاء الذي دار بين الرئيسين موسيفيني وسلفاكير.


يذكر أن الجيش اليوغندي ينشر قواته في جنوب السودان لدعم الرئيس سلفاكير، في مواجهة القوات المتمردة الموالية لنائب الرئيس المقال رياك مشار، التي تتهم بدورها يوغندا بتنفيذ طلعات جوية تستهدف بها مواقعها بجنوب السودان.


وطالب مشار بضرورة خروج القوات اليوغندية من أراضي دولة الجنوب، كأحد الشروط للمضي قدماً في مباحثات من أجل إنهاء الصراع الدامي المشتعل منذ منتصف ديسمبر الماضي في الدولة الوليدة.