التغيير: سودانتربيون أعلن رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد النور اعتزامهم الدفاع بقوة عن طرح الجبهة الثورية واستخدام كل المنابر للدفع بالحل الشامل للنزاعات القائمة في السودان وصد ما اسماه المحاولات الرامية لتبني قوى الجبهة الحلول الجزئية.

ويشارك أحد أعضاء الحركة، محمد عبدالله خاطر، في وفد الخبراء المرافق للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال في محادثات السلام التي انطلقت في الثالث عشر من الشهر الجاري  في اديس ابابا، اضافة لمشاركة النور لأول مرة في اجتماع مع الوسيط المشترك محمد بن شمباس مع جبريل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواة ومنى  اركو مناوي رئيس الجناح الاخر من حركة تحرير السودان عقد في يوم الاثنين 10 فبراير في كمبالا.

وقال نور لـ”سودان تربيون” الخميس انهم حريصون على انجاز السلام وانهاء الحرب وويلاتها التي تقع على عاتق المواطن البسيط واشار إلى أنهم لم يكفوا على مدى العشرة سنين الماضية عن مقابلة كل المسؤولين الاقليميين والدوليين الذي عملوا وسطاء لحل قضية دارفور او المساهمة في انهاء النزاع .

وقطع برفض حركته المشاركة في المفاوضات التي تكرس للحلول الجزئية و لا تضمن تحقيق الأمن و الحكم الديمقراطي في البلاد، وأضاف ” رفضنا محادثات سرت، وأروشا ، والدوحة وأروشا مرة ثانية لأن هناك دعوة مقرونة بشروط ترفض الحل الشامل وتحقيق الأمن ، والأيام أثبتت صحة موقفنا وفشلت كل الاتفاقيات الجزئية”.

وقال النور ان اللقاء مع بن شمباس عقد لشرح وجهة نظرهم في الحركة والجبهة الثورية بضرورة العمل على اقرار اتفاق يضمن تحقيق السلام العادل والشامل في البلاد ولتأكيد رفضهم للحلول الجزئية.

وشدد على ان اللقاء لم يتضمن أو يتمخض عنه شئ يصب في خانة التفاوض لحل مشكلة دارفور أو منبر الدوحة وشدد على انهم يريدون ان يوضحوا كيف يمكن تحقيق السلام في دارفور.

ولفت عبد الواحد النور إلى ان مشاركة محمد خاطر مع وفد خبراء الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال بالداعم لموقف الحركة في اتجاه الخروج بالحل الشامل. وشدد على أن جميع قوى الجبهة الثورية مطالبة بالدفاع عن وحدة التحالف الذي أسسته.

وقال ” علينا الدفاع عن وحدة الجبهة ضد المحاولات الإقليمية والدولية الرامية لتجزئة الأزمة السودانية واستمرارية الحلول الجزئية الفاشلة. وإن وحدة الجبهة الثورية هي الضامن لتحقيق الحل الشامل والمبادئ التي وعدنا بها الشعب السوداني وهي تغيير النظام وبناء دولة المواطنة المتساوية”.

وشدد النور على ان الجبهة الثورية تقوم على ذات المبادئ التي تنادي بها الحركة والمتمثلة في الفصل بين الدين والدولة وليبرالية الدولة وفيدراليتها في ظل حكم ديمقراطي يقوم على مبدأ المواطنة المتساوية.

وأكد انهم في حركة تحرير السودان مصممون على لعب دور ريادي في تحقيق مبادئ الجبهة الثورية وبرامجها والعمل على تعزيز وحدتها والحفاظ عليها.

الى ذلك نفت حركة العدل والمساواة تقارير صحفية تحدثت عن اعتزامها ابتدار مفاوضات مع الحكومة فى الدوحة وشددت مصادر فى الحركة على كذب تلك الانباء واكدت انها لن تجلس فى طاولة حوار بعيدا عن منظومة الجبهة الثورية التى يجب اشراكها بصفة المراقب وان ينركز التفاوض والنفاش على عقد مؤتمر دستورى جامع بعيدا عن الحلول الجزئية .