التغيير : نيالا  افتتحت في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور واحدة من أكبر المستشفيات في السودان بتمويل تركي. في وقت طالب مواطنون بضرورة السماح لتلقي العلاج في المستشفي مجانا. 

وشهد الافتتاح مسؤولون كبار من تركيا والسودان يتقدمهم نائب رئيس الوزراء التركي أمر الله ايشلر الذي وصل السودان لذات الغرض. 

وطالب مواطنون تحدثوا ” للتغيير الإلكترونية ” بضرورة السماح لهم بتلقي العلاج مجانا خاصة أنهم يعيشون في منطقة تشهد حربا منذ سنوات. وقال إبراهيم حسن وهو مزارع من منطقة كأس ” المستشفي  جميل ومجهز بشكل ممتاز ولكننا علمنا ان العلاج بمقابل.  ليس لدينا الإمكانيات لدفع رسوم للعلاج ونطالب المسئوليين بالسماح لسكان دارفور بتلقي العلاج مجانا”. 

وقال وزير الصحة بولاية جنوب دارفور احمد الطيب ان المستشفي سيقدم خدماته للسكان بأسعار رمزية. مشيرا الي ان المرفق الصحي سيشغل بواسطة السودان وتركيا بالإضافة الي العوائد الذاتية منه.

وسيقدم  المستشفي خدماته لأكثر من مليون شخص يعيشون في الولاية. بالاضافة الي بقية ولايات السودان ودول الجوار حسب ألبرتوكول الموقع بين الخرطوم وأنقرة  . 

ويضم  ثلاثين عيادة طبية ويدار بواسطة مائتي وعشرين  طبيبا  من السودان وتركيا. 

وتشهد العلاقات بين السودان وتركيا تطورا ملحوظا في الآونة الأخيرة ووصل حجم التبادل التجاري بين البلدين أربعمائة مليون دولار العام الماضي. 

ويعاني سكان دارفور الذي يشهد حربا أهلية منذ عشر سنوات من الحصول علي الخدمات الصحية بسبب انعدام الأمن وقلة المرافق الصحية. وتقول الامم المتحدة ان أكثر من مليون وأربعمائة الف شخص يعيشون في مخيمات النزوح المنتشرة في ولايات دارفور الخمس.