اماني ابوسليم همَّ بالخروج من البيت ، و هكذا هو كل يوم ، كأنه ذاهب الي موعد مهم ، يدخل في ملابس كانت انيقة في زمن ما ، و في عينيه لا زالت كذلك ، لم يمش الزمن علي موضتها و لا الشمس غيرت لونها و لا الماء و الصابون تمكنوا من ان ينالوا من نسيجها . هكذا علي الاقل يراها هو .

خطواته بلا رسائل من عقله وحدها يمكنها ان تمشي الطريق الذي رسمه لها ، يكاد يسير علي نفس الخط و كأنه خط مرسوم واضح علي الارض . يخرج من الباب الخلفي لبيتهم العتيق ، حتي لا يقابل اكوام البشر كما يسميهم بالحي . الباب الخلفي تفصله خطوات فقط عن نهاية الحي يمَكنه من الغوص مباشرة في اول حافلة الي الحديقة العامة حيث يقضي كل النهار .

يأتي باكرا مما يمكنه ان يلحق مكانه خاليا كل يوم ، يجلس علي نفس المقعد ظهره الي شجرة اللبخ الاكبر في الحديقة و وجهه الي  اخري ، صديقته التي يحكي لها طوال النهار .

في هذا المكان تحلق احلامه كالعصافير في كل مكان ، من السودان الي امريكا مرورا بكل القارات ، هذا افقيا ، اما رأسيا فانها تشق السماء ، تجاور القمر و النجوم .

عصافيره هذه مقفولة في صندوق ، لا يمكن ان تحيا حقيقة و تبدأ رحلاتها في الفضاء الاّ اذا هو فتح الصندوق ، و ليحصل علي المفتاح لا بدّ ان يبيع بيتهم العتيق .

يحلم ان . . ليطور . . . الدراسات تؤكد . . يحتاج هذا النوع . . . المشاركة الدولية . . و ذلك سيساهم في دمج . . . و في ذلك سيقوم . . ان نقل النموذج سيحسن من فرص . . الصرح سيخدم . . النجاح و الارباح . . بالتالي توزيع الاسهم . . . لان الوطن . . العالمية تبدأ من . .  العقارات . . ان قطاع الخدمات . .

قد تختلف مسميات و تفاصيل الاحلام من فترة لأخري و لكن الحلم الذي لم يتغير و ظل قاسما مشتركا في كل تلك الاحلام هو، حبيبته صغيرة اليدين ، ناعمة المحيا ، التي تسكن قبالتهم، دائما يتذكرها و هي تدخل عليهم مع امها ، و كيف تنزل عينيها خجلا ان رأته . انه متأكد انها تكن له من الاعجاب اكثر مما يكن هو لها ، اسمها دائما ما يناديه و يدعوه ان يحجز لها مكانا وثيرا في احلامه.

هو في غاية التأكد انه سيأتي اليوم الذي سيجتمعا فيه معا في بيت واحد ، عندما يكون قد تمكن من . . اقامة . . تطوير . . ليساهم . . الصغيرة الناعمة ستكون جائزته حين ينجز ما يحلم به .

بيتهم كبير ، تتعدد فيه الغرف ، واسعة ، عالية النوافذ ، يتفسح فيها الهواء كأنه في رحلة . هو يحتل اوسعها ، كانت الصالون في حياة ابيه . اضطر ان يوزع اثاثها علي غرفتين . تتكدس في غرفته لوحانه التي يقضي معظم المساء في رسمها و بعض من الليل في التحديق فيها و التأمل . امه المريضة  و اختاه، و ضيوفهن يشغلن الغرف الاخري . لا احد يريد ان يبيع البيت غيره ، و لكن هذا لم يغير في رغبته و عرضه علي الراغبين في الشراء لأنه الحل لتمكين العصافير من الطيران .

نادته اخته الصغري و هي تمد اليه بطاقة دعوة، و اخبرته ان ذاك الرجل قد جاء مرة اخري ، و قبل ان يسألها أي رجل كان قد القي نظرة علي بطاقة الدعوة و جدها معنونة باسم الاسرة . اجابته بأنه الرجل ابيض البشرة، ابيض الشعر الذي جاء يسأل عنه من قبل .

جاء الرجل اول مرة قبل عدة اسابيع الي بيتهم مع احد الراغبين في شراء البيت و كانوا قد جالوا فيه و اعجبهم و عرضوا مبلغا يطيّر العصافير من اي صندوق لا من صندوقه فقط . و لكن و كما يعرف مسبقا رفضت امه و بالتالي اختاه . كان يأمل ان يغريهم المبلغ الكبير . الرجل الابيض الشعر و البشرة كان قد عبّر عن اعجابه الشديد بلوحاته في المرتين اللتين جاء فيهما لمعاينة البيت، و قد جاء في غيابه و ترك له رقم هاتفه في ورقة مع اسمه و عنوانه و طلب ان يتصل به ، و عندما لم يفعل جاء بنفسه مرة اخري و قال انه في عجلة و يريده في امر هام بخصوص اللوحات . تساءل لما يهتم به هذا الرجل ، انه لا يريد  ان يراه و لا يرغب في ان يعرف لما جاء يبحث عنه . قال لأخته بشكل حاسم ان جاء مرة اخري اعلميه اني لا ارغب في رؤيته و عليه الاّ يعود مرة اخري . و في طريقه الي الباب الخلفي فتح بطاقة الدعوة ، دعوة لزفاف ، قفز قلبه و هو يقرأ اسم اسرة حبيبته ، و لكن و الحمدلله اسم العروس لم يكن اسمها و لكن ماذا لو كان الاسم الذي يعرفه اسم ثان لها و اسمها الحقيقي هو الذي في بطاقة الدعوة .وهو يفتح الباب خارجا  صرخ منادياً اخته و قلبه يدق ، دي منو العروس دي ، دي سلافة .صرخت بدهشة ، سلافة كيف يعني ، دي بتها .