التغيير : الخرطوم قامت شرطة المرور بولاية الخرطوم الايام الفائتة بحملات مرورية ضد (الركشات) التي يعمل فيها عشرات الآلاف من الشباب الذين يحمل بعضهم شهادات جامعية.

وكشفت إدارة المرور عن ضبطها لعدد (1460) ركشة قالت أنها “مخالفة للقانون”، وتشمل تلك المخالفات عدم حمل لوحات مرورية بجانب رخص القيادة.
وهددت شرطة المرور بأن الحملات المرورية مستمرة وستنتظم كل محليات الولاية لضبط هذه الركشات وسيتم “إتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه هذه الركشات وأصحابها بأقسام شرطة المرور بالمحليات المختلفة كما سيتم استقبال الركشات غير المرخصة وترخيصها وفق الإجراءات المتبعة” حسب قولها .
ويسود إجماع بين السائقين والمواطنين ان شرطة المرور تعتبر من “اكبر المؤسسات التي تحتضن الفساد وتفتقر لكل معايير الشفافية في إجراءاتها”. ومن الملاحظ ان معظم الحملات المرورية تتصاعد في اوقات الازمات المالية وتتوقف لفترات لتعود مرةً أخري.

ويتقاسم رجال المرور وإدارتهم العائد المالي من المخالفات المرورية التي تصل لمليارات الجنيهات وهو مايعدُّ دافعا لافراد الشرطة للاجتهاد في “إختلاق مخالفات مرورية للسائقين”.