التغيير : الخرطوم  رفضت حكومة جنوب السودان مقترح المعارضة المسلحة بتشكيل حكومة انتقالية لا يشارك فيها الرئيس سلفا كير ميارديت وقالت ان الطريق الوحيد للسلطة هو الانتخابات. 

 

وقال السكرتير الصحافي لرئيس جنوب السودان اتينج وييك اتينج خلال تنوير صحافي له بالخرطوم السبت ان مقترح المتمردين  الذين يقودهم نائب الرئيس السابق رياك مشار غير مقبول وغير قابل للنقاش مضيفا ” العالم كله يتحدث عن حكومة انتقالية في سوريا لا يشارك فيها بشار الأسد.. هل ترك الأسد السلطة.. وهؤلاء الذين يطالبون بإقالة الرئيس هم من عينهم الرئيس بعد ان سقطوا في الانتخابات “.

واعتبر ان أي  حديث عن تداول للسلطة بدون الانتخابات أمرا غير مقبول وغير مطروح. ودعا المعارضة الي المشاركة في الانتخابات المقبلة ” خاصة وانهم اعلنوا انشأ حزب خاص بهم بعيد عن الحركة الشعبية “. 

وأوضح المتحدث باسم سلفا كير أنهم مستعدون للعودة الي طاولة التفاوض المتوقفة في اديس ابابا دون شروط مسبقة من اجل وقف الحرب وتحقيق السلام. مشيرا ألي ان معظم مناطق جنوب السودان تشهد استقرارا ماعدا مدينة ملكال التي مازال القتال فيها مستمر. 

وحول الجدل الدائر بوجود القوات الأوغندية ومشاركتها في القتال في الجنوب اعتبر وييك الأمر طبيعيا ان تساعد القوات الاوغندية قوات جنوب السودان في حربها بعد ان ساعدتها خلال حربها ضد مقاتلي جيش الرب في شمال اوغندا.

وقال ان القوات الأوغندية دخلت بور للمساعدة في أجلاء رعاياهم منها بطلب من سلفا كير وان وجودها لا يشكل انتهاكا لسيادة جنوب السودان. 

ونفي المتحدث الرسمي صفة الحرب القبلية أو التطهير العرقي فيما يجري في الجنوب. وذكر ان الحرب ليست بين الدينكا والنوير. كاشفا عن ان نحو ٧٠٪ من الجيش الشعبي من النوير فيما يمثل الدينكا نحو ٢٠٪ منه. وتساءل كيف يقاتل الدينكا النوير وهم بمثل هذه القلة في الجيش الشعبي. 

وقال المسئول الجنوبي ان ما حدث في جنوب السودان من قتال بين الحكومة والمتمردين  معتادا عند تكوين أي دولة جديدة. مشيرا الي ان معظم الدول الأفريقية مرت بمثل هذه التجربة ” وهم الآن مندهشون مما يحدث في الجنوب وكأن هذا الأمر لم يحدث في بلادهم”.