التغيير : اديس ابابا  أعلنت الوساطة الأفريقية تعليق المفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية - شمال حول قضايا ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الي أجل غير مسمي بعد وصول المفاوضات الي طريق مسدود. 

وقال كبير الوسطاء تامبو مبيكي خلال بيان له بالعاصمة الأثيوبية اديس ابابا حيث تعقد المفاوضات انه سيحيل ملف التفاوض الي مجلس الأمن الأفريقي للبت فيه. 

وتبادل الطرفان الاتهامات بشان فشل جولة التفاوض. حيث قال كبير المفاوضين عن جانب الحكومة السودانية إبراهيم غندور ان الحركة الشعبية عمدت ألي إفشال الجولة بإصرارها علي طرح كل المشكلات السياسية في طاولة التفاوض بدلا عن مناقشة قضايا المنطقتين. 

واعتبر تمسك الحركة بهذا المطلب هو إمعان في محاولة إفشال التفاوض من أجل إسقاط الحكومة السودانية بالقوة العسكرية. 

من جانبه قال كبير مفاوضي الحركة الشعبية ياسر عرمان ان موقف الحركة كان واضحا منذ البداية وهو مناقشة كل مشكلات البلاد وان حركته ضد الحلول الجزئية. وقال ان فشل الجولة هو دليل آخر علي عدم جدية الخرطوم في إنهاء معاناة المواطنين في مناطق النزاع. 

وكان طرفا التفاوض قد عادا الي الطاولة يوم الجمعة بعد تعليق الجولة الماضية التي جرت منتصف الشهر الماضي بعد فشل الطرفين في الاتفاق علي أجندة التفاوض. 

وتقاتل الحركة الشعبية القوات الحكومية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ ما يقرب الثلاث سنوات. الأمر الذي إدي الي مقتل مئات المدنيين وتشريد الملايين منهم.