التغيير :وكالات سيطرت البحرية الاسرائيلية على سفينة محملة بالصواريخ على بعد 1500 كيلو متر من شواطئ اسرائيل اليوم الاربعاء.

وادعت المصادر الإسرائيلية أن السفينة كانت قادمة من إيران وأن السلاح الذي على متنها كان معدا للنقل إلى قطاع غزة.

وبحسب المصادر الاسرائيلية فإن وحدة “الكوماندوس البحري 13” التابعة لسلاح البحرية مع وحدات أخرى سيطرت فجر اليوم على السفينة التي كانت متجهة إلى ميناء بور سودان.

وأوضحت تلك المصادر أن السفينة محملة بصواريخ داخل أكياس إسمنت وأسلحة أخرى معدة للوصول الى قطاع غزة، بعد تفريغ حمولتها في مكان مخفي في بور سودان الواقعة على البحر الاحمر.

وأشار موقع “والاه” العبري أن السفينة التي كانت تحمل علم دولة بنما تمت السيطرة عليها عند الساعة الخامسة والنصف من صباح اليوم، وأعطى قائد الجيش الاسرائيلي بيني جنتس الذي قاد العملية تعليماته للبحرية الاسرائيلية بالسيطرة على السفينة، في حين كان قائد سلاح البحرية رام روتبورغ على متن إحدى السفن العسكرية في عرض البحر يشرف مباشرة على عملية السيطرة على سفينة السلاح.

وأشار الموقع إلى أن السفينة كانت محملة بصواريخ من نوع “M-302” والتي يصل مداها الى 200 كيلو متر وتحمل رأسا حربيا يزن أكثر من 100 كيلو غرام، ويتم تصنيع هذه الصواريخ في سوريا بمساعدة تكنولوجية ايرانية.

وذكرت الاذاعة الإسرائيلية ان القذائف الصاورخية نقلت جوا من مطار دمشق الى ايران حيث تم تحميل سفينة بالقذائف واخفاؤها في اكياس للاسمنت.

وأضافت أن السفينة أبحرت من ايران الى العراق ومنه الى ميناء بور سودان السوداني حيث استولت عليها احدى الوحدات الخاصة لسلاح البحرية على الحدود بين اريتريا والسودان.

ورفعت السفينة التي يطلق عليها اسم “كلوس سي” العلم البنمي وكان على ظهرها 17 بحارا من جنسيات مختلفة.


وتبحر السفينة حاليا الى ميناء ايلات حيث من المقرر ان تصل اليه بعد يومين تقريبا.