التغيير : جوبا  سقط ما لا يقل عن عشرة أشخاص وجرح العشرات في تجدد الاشتباكات المسلحة في جوبا عاصمة جنوب السودان في وقت حذرت فيه الامم المتحدة من كارثة انسانية في الجنوب في حال فشل الموسم الزراعي. 

وعاشت جوبا يوما عصيبا الأربعاء عندما دوت أصوات الرصاص والمدافع في الطرف الجنوبي الغربي من المدينة بعد اشتباكات بين الجيش الشعبي والقوات الخاصة التي تعرف بالكوماندوز. 

وبدأت الاشتباكات منذ الصباح الباكر واستمر ت طوال اليوم في منطقة جبل كجور حيث تقع القيادة العامة للجيش. وادت الاشتباكات بجانب الخسائر البشرية الي خسائر مادية كبيرة في إحراق بعض المباني الحكومية والخاصة بواسطة دانات القنابل. 

وقال شهود عيان ” للتغيير الإلكترونية ” ان سبب الاشتباكات يعود الي خلافات بين قادة الجيش الشعبي والقوات الخاصة حول أحقية المكوث بالقيادة العامة وسرعان ما تحول الي اشتباكات عنيفة. 

وفي السياق حذر منسق الشئون الانسانية لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان بالإنابة توبي لانذير من مغبة كارثة انسانية في جنوب السودان في حال فشل الموسم الزراعي واستمرار القتال بين مؤيدي الرئيس سلفا كير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار. 

وقال خلال تصريحات صحافية في جوبا ان المزارعين لم يتمكنوا من العودة الي مزارعهم لزراعة الحبوب بسبب القتال الدائر. وأضاف انه في حال استمرار القتال فان المزارعين والرعاة علي حد سواء لن يتمكنوا من الزراعة خاصة في الولايات التي تشهد نزاعا كبيرا ” لا أقول ان هذا الأمر سيحدث اليوم أو الأسبوع المقبل أو الشهر المقبل. ولكن خلال شهور اذا لم تتم الزراعة فانه من الإنصاف القول ان الأوضاع ستتجه الي الكارثة “.

واكد لانذير انه وفي الوقت الحالي فان نحو ٣.٧ مليون شخص في جنوب السودان في حاجة الي مساعدات انسانية. ودعا أطراف النزاع الي وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار. 

ووقع الطرفان اتفاقا هشا لوقف إطلاق النار في اديس ابابا لكنه لم يصمد وعاد الطرفان الي القتال في عدد من الولايات.