التغيير : الخرطوم دعت منظمة التضامن السوداني لمناهضة التمييز العنصري (تسامي) الي الغاء كافة القوانين التي ترسخ دونية المرأة في المجتمع السوداني ، و الي تفعيل وترسيخ المواد الدستورية التي تحقق المساواة بين الجنسين.

وحيت المنظمة في بيان تلقت (التغيير الالكترونية) نسخة منه – بمناسبة اليوم العالمي للمراة – صمود المرأة السودانية التي سجلت ملاحم بطولية في مواجهة القمع والقوانين العنصرية التي تحط من كرامتها؛ دون أن ترهبها السجون أو تخيفها سياط الجلادين.

وطالبت تسامي “بتصعيد نضال المرأة السودانية حتى يتم الغاء كافة القوانين التي تنتهك حقوق المراة في السودان؛ لا سيما قانون النظام العام والمادة 16 من القانون الجنائي المرتبطة بالاغتصاب، وكافة المواد في القانون الجنائي لسنة 1991 التي تعيق حرية المرأة”، وفقا لنص البيان.                       

وفيما يلي نص البيان :

التضامن السوداني لمناهضة التمييز العنصري (تسامي )

الدم أحمر والإنسان هو الإنسان

بيان

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

في مثل هذا اليوم من كل عام يحتفل العالم بعيد المرأة تقديراً وتكريماً وتعزيزا لدورها المحوري وسط المجتمع ، ويحتفل العالم في هذا العام تحت شعار (المساواة للمرأة تحقق التقدم للجميع ) اذ يمر علينا هذا العام مع اقتراب الموعد النهائي لتحقيق الاهداف الانمائية للألفية في عام 2015 ولا زالت  المراة السودانية تعاني من كافة أشكال التمييز والاضطهاد والتشريد والاغتصاب في دارفور وكردفان والنيل الازرق، وتلاحقها سياط الجلادين في قلب الخرطوم وفق قوانين محاكم التفتيش؛ التي قصد بها عودة المرأة إلى عصر الحريم، وسجنها في زنازين المشارع العنصرية،  ولا تزال تعاني من سوء التغذية ومشاكل الولادة في شرق السودان ، اذ نجد أن أعلي نسبة وفيات بسبب الامراض المتخلفة الناتجه عن عدم وجود الرعاية الصحية الاولية .

وبهذه المناسبة نتقدم باحر التهاني والتبريكات للمراه السودانية التي تحملت العبء الكبير التي وقع عليها ، من اشكال التميز التي مارسها الدولة ومؤسستاتها (القانونية ، الاقتصادية ، والاجتماعية ، الدينية ) التي كرست وما زالت تكرس الي دونية المرأة في المجتمع ، وعدم اعتراف بها كشريكة في الحياة او المجتمع .

وتمر علينا ذكري هذا العام واوضاع المراة في اسوا حالاتها من انتهاك لحقوقها (اغتصابات ، تشريد ، الجلد ، التعذيب ، تمييز ) من قبل الاجهزة الامنية والشرطية للدولة بدعاوي اللبس الفاضح وممارسة الرزيلة ، وهذه الانتهاكات جعل الدولة السودنية تتصدر قائمة الدول المنتهكة لحقوق المرأة .

وانطلاقا من اهدافنا التي نشئنا من اجلها؛  والتي هي محاربة كافة انواع التمييز العنصري في السودان ،  ندعوالي الغاء كافة القوانين التي ترسخ دونية المرأة في المجتمع السوداني ، وندعو الي تفعيل وترسيخ المواد الدستورية التي تحقق المساواة بين الجنسين .

نحن في منظمة التضامن السوداني لمناهضة التمييز العنصري نرفع صوتنا عالية نناشد بها كافة منظمات المجمع والناشطين في مجال حقوق الانسان والعمل العام للتصدي لكل الانتهاكات التي تسلب المراة حقوقفها الاساسية كانسانة والعمل من اجل تحقيق المساواة لها في مؤسساتهم لذلك نؤكد الاتي :

التحية لصمود المرأة السودانية التي سجلت ملاحم بطولية في مواجهة القمع والقوانين العنصرية، والتي تحط من كرامتها؛ دون أن ترهبها السجون أو تخيفها سياط الجلادين

 العمل على  تعديل المناهج التعليمية التي تدعو الي تكريس دونية المراة في المجتمع

تصعيد نضال المرأة السودانية حتى يتم الي الغاء كافة القوانين التي تنتهك حقوق المراة في السودان؛ لا سيما قانون النظام العام والمادة 16 من القانون الجنائي المرتبطة بالاغتصاب، وكافة المواد في القانون الجنائي لسنة 1991 التي تعيق حرية المرأة، وتحط من كرامتها وانسانيتها، لا سيما المادة (149) التي يشوبها الغموض في التعامل مع جريمة الاغتصاب.