التغيير : الخرطوم قال مدافعون عن حقوق الانسان ان السلطات السودانية لازالت ترفض الافراج عن  الناشط والمدون تاج الدين عرجة علي (26 عاما) أو تقديمه لمحاكمة عادلة.

واوردت مدونة (حقوق) في نشرة اصدرتها امس السبت ان عرجة لازال قيد الاعتقال منذ إلقاء القبض عليه بواسطة جهاز الامن والمخابرات السوداني في صباح الثلاثاء الموافق 26 ديسمبر 2013 الماضي خلال المؤتمر الصحفي المشترك للرئيسين السوداني عمر حسن احمد البشير و الرئيس التشادي ادريس دبي الذي انعقد بقاعة الصداقة بالعاصمة السودانية الخرطوم حيث وجه تاج الدين هتافات مناوئة لكلا من الرئيسين

وشددت (حقوق) – وهي مدونة يديرها شباب سودانيون ترصد إنتهاكات حقوق الانسان في السودان –  علي ان احتجاز تاج الدين و ظروف اعتقاله تعد مخالفة صريحة لمواد الدستور السوداني الانتقالي لعام 2005 و المادة 50( 1 -ط) و المادة 51 من قانون جهاز الامن والمخابرات الوطني.

 وقالت المدونة انها تلقت افادة من اسرة تاج الدين نشرتها في 26 يناير 2014 وكشفت خلالها عن ان “الاجهزة الامنية تمارس تضييقا امنيا علي الزيارات و تماطل في الرد علي طلبات الزيارة”. 

وكان الرئيس التشادي ادريس ديبي قد اختتم زيارته للسودان السبت بعد اكثر من 72 يوماً علي زيارته السابقة التي تم خلالها اعتقال عرجة واحتجازه تعسفياً.