التغيير : الخرطوم ابدت وزارة الخارجية السودانية استغرابها واستنكارها لما جاء في حديث ممثلة الولايات المتحدة بأديس ابابا في اجتماعات مجلس السلم والأمن الأفريقي من هجوم على اتفاقية الدوحة للسلام بدارفور ، ودعوتها لمنبر جديد بديل .

وقال بيان صحفي أصدرته الوزارة الاربعاء ان الموقف الامريكي يمثل خروجاً على الإجماع الإقليمي والدولي بأن “وثيقة الدوحة هي الإطار المناسب لتحقيق السلام في دارفور”.

وأشار بيان الخارجية السودانية إلي ان “حديث الممثلة يعني مباركة الإدارة الأمريكية لما تقوم به الحركات المسلحة في دارفور من اعتداءات وتشجيعها لها”، وفقاً لنص البيان.

وكانت مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن سامنثا باور قد نعت اتفاقية الدوحة للسلام، وطالبت اعضاء مجلس السلم والأمن صراحة الى البحث عن منبر جديد لحل قضية دارفور.

ووجهت سامنثا باور ، انتقادات لاذعة لاتفاقية الدوحة لسلام دارفور ، وقالت في مداخلة أمام اجتماع مجلس السلم الأفريقي بأديس ابابا (الاثنين) إن وثيقة الدوحة عفى عليها الزمن وأصبحت لا يُعتمد عليها.

ودعت اعضاء المجلس إلى إيجاد منبر جديد لحل قضية دارفور.