التغيير : سودان تربيون هاجم القيادي الإسلامي بجبال النوبة، عضو هيئة علماء السودان، كندة غبوش الإمام، قيادات جبال النوبة بالمؤتمر الوطني.

ودمغهم بأنهم أساس الحرب التي اندلعت في المنطقة لما يقارب الثلاثة أعوام ، وأدت إلى النزوح الجماعي لأبناء النوبة من الجبال إلى الولايات الأخرى، والانهيار التام الذي حدث لكل مناحي حياتهم ويعيشون في تلك الولايات في ظروف حياتية قاسية، والمحتجزين بالجبال واللاجئين بدولة جنوب السودان.

وأضاف غبوش في تصريحات الاربعاء بأن قيادات المؤتمر الوطني منذ تأسيسه لم توفق في اختيار ولاة أكفاء لجنوب كردفان، وقيادات حقيقية من أبناء جبال النوبة ليعسكوا قضاياهم التاريخية في هيكلة الحزب بالمركز العامة والحكومة المركزية بجانب قياداتهم في الحزب بالولاية.

واستدل غبوش بالمواقف السالبة لولاة جنوب كردفان تجاه قضايا جبال النوبة منذ فجر الإنقاذ الوطني ما أدَّى إلى تدهور الأوضاع بجبال النوبة بصورة لم تشهد مثلها في تاريخها الطويل، مما أضاع حقوق أبناء النوبة الوطنية والإنسانية تحت مظلة ولاة جنوب كردفان.

وجدد عبوش اتهامه لقيادات النوبة بالمؤتمر الوطني ووصفهم بأنهم قوم تبع للآخرين ولديهم إحساس بالدونية.

ونوَّه إلى أن المليارات من العملات الصعبة والوطنية خصصت للولاية وجبال النوبة بصفة خاصة من قبل ثورة الإنقاذ الوطني وأن الدعومات الأخرى لا تحصى ولا تعد ذهبت إلى جيوب الآخرين من أصحاب الأجندة السياسية المختلفة باسم ولاية جنوب كردفان وبأسماء أخرى للذين لا علاقة لهم بجبال النوبة وجنوب كردفان.

وانتقد تنازل قيادات النوبة في الانتخابات الأخيرة لصالح أحمد هارون، وقياداتها بالحركة الشعبية لعبد العزيز الحلو مما أدَّى إلى اندلاع الحرب بجبال النوبة باسم جنوب كردفان.