التغيير : جوبا، وكالات  قال فيليب طون ليك البرلماني في جنوب السودان، إن “18 متمردا قتلوا في مقاطعة دوك بولاية جونقلى (شمال شرق)، السبت،

جراء اشتباكات بين قوات الجيش النظامي وقوات المتمردين الموالين لريك مشار”.

وأوضح طون ليك، النائب عن مقاطعة دوك في برلمان جنوب السودان، أن المتمردين القادمين من مقاطعة أيود التابعة لولاية جونقلي، قد مُنوا بخسائر فادحة، بحسب ما نقلته عنه “وكالة الأناضول”.

وأضاف المصدر نفسه أن المتمردين فروا نحو مقاطعة أيود تاركين وراءهم نحو 18 جثة، مؤكدا على أن لديه معلومات بأن المتمردين بصدد تجميع صفوفهم لمعاودة الهجوم على مقاطعة دوك مرة أخرى. وامتنع البرلماني الجنوب سوداني عن الحديث بشأن وقوع خسائر في صفوف القوات الحكومية، حيث لم يتسن التأكد بشكل مستقل عن صحة تلك الأنباء التي ذكرها بدوره، نقلا عن مصادر المتمرّدين.

ويشهد جنوب السودان منذ منتصف ديسمبر الماضي، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لريك مشار النائب السابق للرئيس سلفا كير ميارديت، المتهم بمحاولة الانقلاب عليه عسكريا، وهو الأمر الذي ينفيه مشار.

تابان دينج: قرار نشر قوات أفريقية في جنوب السودان لم نتفق عليه في المفاوضات

وتستأنف خلال الأسبوع الجاري (20 مارس الجاري)، مفاوضات السلام بين وفدي طرفي النزاع في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بعد أن تأجلت الجولة الثانية من مفاوضات جنوب السودان، بسبب خلافات عدة بينهما أبرزها عدم الاتفاق حول مطالب المعارضة بانسحاب القوات الأجنبية ونشر قوات حفظ السلام الأفريقية والإفراج عن باقي المعتقلين.

من جانب آخر، انتقد متمردو جنوب السودان خطط الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) لنشر قوات في جنوب السودان مشككين في الوقت نفسه، في حيادها.

وقال رئيس وفد المتمردين تعبان دينق، “نعتبر أن هذا القرار غير حكيم ونشر قوات إقليمية لم يرد ذكره في المفاوضات لوقف إطلاق النار”.