التغيير: سونا قال السفير الصيني لدى السودان لو شياوقوانغ إن من مصلحة دولتي السودان وجنوب السودان الاتفاق على التعايش السلمي والتنمية المشتركة، مؤكدا أن أي نزاع مسلح يضر بمصلحة البلدين وشعبيهما .

وأضاف في حوار مع وكالة السودان للأنباء “منشور على صفحة الحوارات” إن الفترة الأخيرة شهدت تحسنا مستمرا في العلاقات بين البلدين و نتائج إيجابية في مجالات التعاون النفطي والأمن الحدودي والتنمية الاجتماعية.

  وقال إن الصين تستعد للعب دور بناء وإيجابي لدفع تطوير العلاقات بين السودان والجنوب بصفتها صديقا مشتركا للبلدين، منوها إلى انه ما زال وضع جنوب السودان غير واضح حاليا، مشيرا إلى أن السودان وجنوب السودان كانتا دولة موحدة في الماضي، وجارتين لهما ارتباطات عديدة في الحاضر، حيث يقول المثل الصيني إنه يمكننا أن نختار صديقا بينما لا يمكننا أن نختار جاراً.

 في غضون ذلك حض المجلس الدولي دولتي السودان وجنوب السودان باستئناف المفاوضات بينهما فوراً للتوصل إلى حلول حاسمة للقضايا العالقة بينهما، بما في ذلك الوضع النهائي لمنطقة آبيي المتنازع عليها بين البلدين، حيث أبدى المجلس قلقه الشديد إزاء الأوضاع الأمنية والحالة الإنسانية بهذه المنطقة بعد الاشتباكات الأخيرة، التي شهدتها بين عناصر مسلحة جنوبية وأفراد قبيلة المسيرية.

وأعلن مجلس الأمن دعمه لقوات حفظ السلام الأثيوبية «يونسفا» باستخدام كافة الوسائل اللازمة من أجل الحفاظ على الأمن في آبيي. وطالب المجلس دولتي السودان وجنوب السودان بالاستئناف الفوري لأعمال لجنة الرقابة المشتركة لأبيي وتجديد التزامهما بإنشاء منطقة منزوعة السلاح.