التغيير : الخرطوم دعت المملكة المتحدة أطراف النزاع في جنوب السودان الي الالتزام فورا باتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة بينهما والبدء فورا في مباحثات سلام للتوصل الي اتفاق سياسي. 

وقال مبعوث لندن الي الخرطوم وجوبا تيم مورس  في تصريحات محدودة بالخرطوم ان المجتمع الدولي سيتخذ خطوات حاسمة ضد اي طرف يعرقل مفاوضات السلام. 

وكشف عن وجود جهات حكومية لا تريد السلام في جنوب السودان مشيرا الي ان المجتمع الدولي سيحاسب كل من شارك في اعمال العنف ضد المدنيين خلال الصراع في الجنوب. 

وتوقع ان تأخذ عملية السلام وقتا طويلا حتي تتفق الأطراف علي حل مرض لكنه اكد ان بريطانيا ودول الإيقاد ستفعل ما بوسعها لحث الأطراف علي الجلوس للتفاوض. موضحا ان الجميع بمن فيهم المعتقلون السياسيون المفرج عنهم يجب ان يشاركوا في عملية التفاوض. 

وقال المبعوث البريطاني انه حث الحكومة السودانية خلال المباحثات التي أجراها مع المسئوليين بلعب دور أكبر في الأزمة في جنوب السودان. ذاكرا ان السودان يمكنه ان يلعب دورا مهما في الجنوب لتمتعه بعلاقات تاريخية مع الجنوب بالإضافة الي مصالحه في الدولة الوليدة. 

من جهة أخري قال السفير البريطاني في الخرطوم بيتر ان من الشروط الواجب توفرها لنجاح مبادرة الرئيس السوداني عمر البشير حول الحوار الوطني هو تهيئة البيئة السياسية المناسبة. وقال ان من بين المطلوبات هو ضرورة السماح للمواطنين والأحزاب السياسية  بالتمتع بحقوقهم في التجمع والتعبير. بالإضافة الي وقف الرقابة والتضييق علي الصحف والتي اعتبرها غير مبررة. وأضاف انه من حق القوي السياسية المشاركة في الحوار الذي دعا له الحزب الحاكم أو رفضه.