(عيد الأم) كف أمي، قلب أمي، سمت أمي، ذلكم الفرح الدائم.. عبدالغني كرم الله         إلى يديك، كفك الطيب، وأصابعك الخمس الميمونة، في يسراك المباركة، أو يمناك الطيبة، والتي احترقت ألف مرة،

ومرة، برزاز الزيت، وأنت تصنعي لنا في غبش الفجر، أو غسق المغارب، الشعيرية، واللقيمات، وتغلي البطاطس، أو تفركي البامية، تلكم الأصابع الخمس التي تتوضأ ، بشرر زيت حار، كل مساء، كي تسد رمق أطفالك في جوف الليل، ورغم ألم  عروقك، من لدغ الزيت الساري في جسدك الواهن، تبتسمي، وتحكي لنا، بعد أن شبعنا، وغسلنا بالأباريق أيادينا، ورقدنا تحت نجوم الليل، تحكى لنا عن فاطمة السمحة، وحسن الشاطر، وأنت أسمح من رأينا، في الوجود وفي الحلم.

        شعرك الشائب كاللبن، وصوتك كنبض القلب، وسمتك المشع بألف ضياء، ننام، قبل أن تكملي الحجوة، كعادتنا، ونتركك في صحوك، مع نجوم الليل، وألم الشرر، كي تحرسي أحلامنا، من تطفل الغول، ديدبان أنت، لا تأخذه سنة أو نوم، تغطينا ونحن نتقلب كأهل الكهف قربك، ترفعي ملاءة أنزلقت عن صدر أختي،  أو مخدة عن رأسي، طوال الليل ساهرة،  أيتها الخادم الغريب، اللطيف، العجيب، الأمير، لأنك شاعرة، وحكمية، وناسكة، ورسولة.

        إلى يديك، وأصابعك الخمس، في يسراك المباركة، أو يمناك الطيبة، وهي تحل سيور نعالنا، وتلبسنا السروال، والقمصان، ألف مرة، ومرة، حين نصحو، وحين نمضي للمدرسة، وحين نعود،  ننمو ببطء كظل، بين يديك، لا تكلي، أيتها ألالف شاعرة، طفولتنا تتكئ عليك، كما يتكئ النيل على حوضه العظيم، من وعثاء السفر، ونحن ننمو ببطء عظيم، كما تنمو الاشجار، وأنت لم يفتر قلبك، ولا يديك، عن خدمتنا، تنظري لطولنا الذي يطول بوهن أكثر من الظل، بسرور عظيم، سرور ألف رسول ونبي.

        إلى يديك، وأصابعك الخمس، في يسراك المباركة، أو يمناك الطيبة، والتي غسلت اجسادنا، وملابسنا، وظهورنا، الف مرة، ومرة، بلا كلل، أو ملل، في خلوة الحمام ورؤوسنا الصغيرة، الشائبة برغوة الصابون، نهزها في عينيك، فتحترق عيناك، وثغرك باسم، أيتها النهر الخالد، الأسمر، النبيل .

        إلى يديك، وأصابعك الخمس، في يسراك المباركة، أو يمناك الطيبة، التي عزفت على وتر الطيبة، والخدمة اليومية، وفاحت موسيقاها في الافاق، كغيم من خمر

        إلى ساقيك، التي احرقها جمر العواسة، ونار السعي في البيت، كي تلبي طلبا، أو تغطي عاري، أو تحملي شوالا، أو تحلبي شاها، وكنا نعجب كيف قطعت القابلة حبلا سريا واحدا، وتركت ألف حبل، وحبل تشع من سرة قلبك، وتقوت أجسادنا، وأحلامنا، ونفوسنا أبد الدهر.

        إلى عينيك، التي بكت ألف مرة ومرة، من بصل ألف وجبة ووجبة، عشاء وغطور وغداء، تلكم الأعين، أعمق من بئر، وأوسع من أفق، زرفت دموعها الصادقة حين نمرض، أو نسافر، أو نغيب عنك، والتي استحمت حين رحل والدي، حتى سالت في الأرض، وأخجلت مطر الخريف، تلك العيون التي لا  ترى سوى الفجر،  ولو في أحلك الليالي..

        إلى وجهك، إلى جنة رسمها محياك، وسر كل من رآك، بشاشة تشع منك وأنت في أعمق أحزانك، وبسمة بشوشة، تشعر حتى الدجاجات بالدار، أنها أجمل من كل طواويس الدنيا، فما بالك بأطفالك، تلكم البسمة التي تسكر جدارن وظلال الدار، وتفوح كعطر حنان في ثنايا البيت بأسره.

        إلى روحك الآن، الموارى كبذرة في تراب قبرها، حيا، كما كان، بل أجمل وانضر..

        ذلك الجسد الذي تعب، وسهر، وتعرق، وتألم، احترقت كفها المبارك برزاز صنع ألف كباية شاي، وشاي، وألف طرقة وكسرة، وكسرة، أكاد أنسى أجمل ما فعلت لي بفعل النسيان، ولكن تلكم الفضائل مطوية في سويداء القلب، تزخرف وجداني باسم التضحيات..

        لجسد أمي، الذي تألم في الطلق كي أخرج، ألم يجل عن الوصف، ألم موت، له محبتي، فقد جسد جسدها حياتها، وروحها، وملامحها، أجمل ما يكون بل كان هو روحها، في سمت جسد طيب المحيا، وبشوش الجوارح، جسد عمل كل حياته، من أجلنا، جسد روح….

        إلى جسدها، الذي أصر، أن احمل بعض ملامحها، وكذا أبي، كخلود غريب، وسر من أسرار الجسد وحنينه للخلود،  فطوبى لك، ولجسدك المعمور بالفكر والشعور النبيل…

وإلى قلبك، وعقلك، وهي تزخرف جسدك الروحي العظيم…

        إلى قلبك، أعظم شاعر انجبته الحياة، شاعر تسمع وترى، وتحس وتتدوق قصيدته في كل آن، طيبة الوزن، رائعة الإيقاع، حلوة القافية، بارعة المعنى، ساحرة الحس!!..

إلى أمي، الحاجة بنت المنى، بت العوض عدلان

وإلى كل أم..

وإلى كل الكون، الرحم الأرحب، والأجمل..

كن بخير..