التغيير: البوابة نيوز طالب محللون بتعزيز استجابة دولية للجهود الرامية إلى إنهاء الحرب الأهلية في الدولتين المتجاورتين السودان وجنوب السودان ،

.واتهم معارضون الحكومة السودانية في الخرطوم باستخدام العنف في قمع المظالم في منطقة دارفور في ولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق، وفي جنوب السودان قاتلت الحكومة ضد فصائل متمردة من الحركة الشعبية.

وفقا لـ”صوت أمريكا” فإن سياسة الولايات المتحدة حيال البلدين بات موضوع مناقشة في جلسة استماع عُقدت مؤخرا في لجنة مجلس النواب الفرعية لشئون أفريقيا، والصحة العالمية وحقوق الإنسان، والمنظمات الدولية.

وقال جون بريندرقاست من مشروع “كفاية” ومقره واشنطن أن الأزمة في البلدين تستدعي تنشيط نهج الولايات المتحدة في السلام، والديمقراطية، والمساءلة.

أضاف برندرقاست أن الولايات المتحدة يجب أن توسع من عدد مبعوثيها من واحد إلى اثنين في المنطقة كجزء من استراتيجية يصفها المحللون بـ”التدفق الدبلوماسي”.

ويوجد مبعوث واحدة لخدمة كل من السودان وجنوب السودان تابع لوزارة الخارجية الأمريكية وهو السفير دونالد بوث، وهو ما يراه برندرجاست غير كاف في بلاد تعاني من حروب أهلية، ومشكلات دائمة