التغيير : الخرطوم أكد، الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، كمال عمر أن توحيد الحركة الإسلامية واحد من اهتماماتهم ومن ضمن استراتيجيتهم، مبيناً أن في خطتهم توحيد كل التيارات الإسلامية، ومنها حزب الأمة، والاصطفاف حول مصلحة الوطن.

وقال عمر، وفقاً لتصريحات اوردتها وكالة (سونا)، لدى مخاطبته المنبر الدوري الذي نظمته أمانة الشباب بالحزب حول الوضع السياسي الراهن بدار الحزب الاثنين “نحن لا نتكلم الآن عن وحدة الحركة الإسلامية بل نتحدث عن وحدة السودان”، داعياً إلى تكامل الجهود بين القوى السياسية والإعلام.
وأشار كمال عمر إلى رغبتهم في صناعة دستور يعبر عن كل مكونات الشعب السوداني ولا يتحدث عن أيدلوجية، موضحاً أن قضية الدستور قضية محورية جعلتهم يقبلون الحوار.
ودعا إلى التكاتف في قضية الحوار، نافياً وجود أي خلافات داخل حزبه على مستوى القيادات.

ووافق المؤتمر الشعبي الدخول في حوار غير مشروط مع حزب المؤتمر الوطني والتقي امينه العام حسن الترابي بالبشير واجري قيادات الحزبين عدد من الاتصالات.

وترددت تصريحات متكررة منذ اشهر عن تقارب بين اجنحة الحركة الاسلامية التي كان يقودها الترابي وتضم داخلها المؤتمر الوطني والشعبي والاصلاح الان وعدد آخر من المجموعات.