التغيير : الشروق أقر المحرر الأمني لصحيفة "تايم أوف يسرائيل" عبر موقعها الإلكتروني، أن الخرطوم اعتقلت أخيراً أحد السودانيين المتهمين بالتجسس لصالح إسرائيل، موضحاً أن الموقوف زود تل أبيب بمعلومات نفذت بناءً عليها عمليات عسكرية بالسودان.

وأشار المحرر الأمني للصحيفة، جابريئيل فيسكي، أن الشبهات تشير إلى قيام المتهم بالتدرُّب على العمل كجاسوس لصالح إسرائيل، أثناء تواجده لاجئاً في إسرائيل قبل عودته إلى وطنه.


وكشف فيسكي أن المتهم مدَّ إسرائيل في السنوات الأخيرة بمعلومات حساسة للغاية، ساعدتها على القيام بعدد من الغارات في الأراضي السودانية، من أبرزها إمداده تل أبيب بتقارير عن شحنات الأسلحة الإيرانية التي كانت متوجهة إلى قطاع غزة، غير أن الطائرات الإسرائيلية نجحت في ضربها قبل تهريبها.


وزعم فيسكي أن هناك بعضاً من اللاجئين من جنوب السودان ممن كانوا يعيشون في إسرائيل، يتجسسون لصالح الموساد على الخرطوم، ونجح بعضهم في التسلل إلى السودان، ونقل معلومات أمنية مهمة لإسرائيل.


ويشير مراقبون إلي ان السودان بات مفتوحاً لاجهزة الاستخبارات من كل دول العالم ومسرحاً لصراعات دولية واقليمية علي اراضيه.

وتتعاون اجهزة الامن والاستخبارات مع نظيرتها الاميريكية وتقدم لها معلومات مهمة عما يتعلق بالحركات الاسلامية وانشطتها داخل السودان وخارجه.

ومن غير المستبعد حسب مراقبين ان يكون اعتراف الصحيفة الاسرائيلية حيلةً امنية لحماية جواسيس آخرين اكثر اهمية وصرف الانظار عنهم.