التغيير: الخرطوم  نفذ المشير عمر البشير " وثبةً ثانيةً" أمام مجلس الوزراء بتقديم خطاب غرق في العموميات والموجهات التي بعدت عن التفاصيل.

وخاطب البشير ظهر أمس الخميس بخطاب أعلن أنه ” وثبةً” دعا فيها إلى تقوية وتدعيم البناء المؤسسي والهيكلي لأجهزة صنع السياسات واتخاذ القرارات الاقتصادية، ويشمل ذلك تقوية وزارة المالية وتحقيق التوازن بين وظيفتي الخزانة والاقتصاد مع مراجعة وتحسين أداء أجهزة تحصيل الإيرادات ومراجعة النظام الضريبي لتحقيق العدل وتوسيع المظلة الضريبية.

إعداد مصفوفة تفصيلية للبرنامج الثلاثي للإصلاح الاقتصادي، تتضمن المشروعات والنتائج المستهدفة والمدخلات اللازمة والجهات التي ستقوم بالتنفيذ والتمويل اللازم .

تطوير القطاع الزراعي والحيواني، باستكمال سياسات تقليص الدور الحكومي، وتوسيع دور القطاع الخاص في تنفيذ البرنامج، ومراجعة إدارة المشروعات الزراعية بإدخال طرف ثالث في المرحلة الأولى، وإدخال الزراعة المختلطة بغرض الصادر.

وتحاشى البشير الدخول في تفاصيل الحوار الوطني والمصالحة السياسية واكتفى بالإشارة إلى ” التوافق على أسس تأسيس المرحلة السياسية والدستورية الجديدة من خلال الحوار الوطني الجامع.

و التأمين على الحريات والحرمات والحقوق الأساسية الواردة بالدستور، مع ضمان ممارسة هذه الحريات في إطار الضوابط والمسئولية الاجتماعية التي يتوافق عليها الجميع”

يذكر أن الأجهزة الأمنية واصلت سياساتها في مصادرة الحريات الصحفية في نفس اليوم الذي كان يتحدث فيه البشير عن الحريات .