التغيير : وكالات قام مسلحون بإحراق مخيم للنازحين في اقليم دارفور، بحسب ما أعلنت بعثة حفظ السلام(اليوناميد) الاثنين، في تصعيد لعنف الميليشيات ذات الصلة بالحكومة والتي أشاعت الفوضى في الإقليم.

وتحدثت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي المشتركة (يوناميد) في دارفور عن سلسلة من الهجمات على قرى بالإقليم هذا الشهر، إلا أن مخيم خور ابيشي في جنوب دارفور والذي تعرض للهجوم السبت يعتبر هدفا غير معتاد.

وقالت القوة المشتركة في بيان إن نحو 300 رجل مدججين بالسلاح هاجموا المخيم “وأضرموا النار في عشرات المآوي وسرقوا الماشية التي يملكها السكان.

وتردد أن أحد النازحين قتل كما سعى ألفا شخص على الأقل إلى اللجوء إلى قاعدة قريبة لليوناميد على بعد نحو 75 كلم شمال شرق مدينة نيالا عاصمة جنوب دارفور.

من جهة أخرى، وصلت مئات العائلات إلى قاعدة يوناميد في كورما شمال دارفور حيث أفادت تقارير أن قرية كوبي القريبة تعرضت لهجوم.

وأوضحت قوة حفظ السلام أنه “تم الابلاغ عن مقتل شخص إضافة إلى نهب الممتلكات وحرق المنازل.