التغيير : الخرطوم أعلنت الحكومة السودانية عن نزوح أكثر من مائة الف شخص من مناطقهم بولاية شمال دارفور بعد الاشتباكات بين القوات الحكومية والحركات المسلحة مؤخراً

وقال مفوض العون الإنساني سليمان عبد الرحمن خلال موتمر صحافي الثلاثاء ان النازحين من ثلاثين قرية في مناطق كلمندوا واللعيت جار النبي والطويشة وسرف عمرة. مشيرا الي ان الحكومة السودانية ومنظمات الامم المتحدة قدمت مساعدات انسانية للنازحين خلال اليومين الماضيين.

وزعم مفوض العون الإنساني ان الأوضاع الانسانية في الإقليم مستقرة وتحت السيطرة.

وكانت عشرة من وكالات الامم المتحدة وغيرها قد وصفت الإوضاع الانسانية في دارفور  الاسبوع الماضي بالماساوية وان الملايين من الأشخاص في حاجة الي مساعدات انسانية عاجلة. 

وقالت أنها بحاجة الي 995  مليون دولار لتقديم المساعدات من ماوي وماكل ومياه شرب للمتضررين من الحرب في دارفور.

من جهة أخري كشف مسئول بمفوضية العون الإنساني ان السلطات السودانية ممثلة في وزارة الخارجية تجري مباحثات مع ممثلين عن اللجنة الدولية للصليب الدولي بالخرطوم من اجل إعادة عمل البعثة في السودان.

وقال علي ادم ان المفاوضات بين الطرفين ربما تفضي الي عودة عمل الصليب الاحمر في حال الاتفاق علي المطلوبات. مشيرا الي ان السودان لم يوقف نشاط الصليب الاحمر وإنما علق نشاطه بشكل جزئي حتي تستجيب لمطالب السودان المتمثلة في العمل تحت مظلة القوانين السودانية المنظمة للعمل الطوعي.