التغيير : الخرطوم - أم جرس طالبت البعثة الدولية المشتركة في دارفور وصندوق الامم المتحدة الإنمائي الحكومة الحكومة السودانية برفع القيود التي تفرضها  وبشكل فوري علي بعثات الامم المتحدة للوصول الي المحتاجين في دارفور.

وقال بيان مشترك صادر عن الجهتين يوم الخميس ان هنالك قيودا كثيرة تفرضها القوات الحكومية وغيرها من أطراف النزاع في دارفور علي المنظمات الدولية. وقالت ان إقليم دارفور يشهد حالة غير مسبوقة من العنف مؤخراً أدت الي نزوح أكثر ممر ٢١٠ الف شخص من مناطقهم. وأعربت الامم المتحدة عن بالغ قلقها من تصاعد وتيرة العنف وأضافت انه وصل الي مرحلة لا يمكن احتمالها.

في الأثناء انتقد رييس البعثة الدولية محمد بن شمباس ولأول مرة قوات التدخل السريع الموالية للحكومة. وقال  خلال مخاطبته ملتقي لقبيلة الزغاوة للسلام وعقد في منطقة ام جرس التشادية ان الهجمات التي قامت بها هذه القوات أدت الي تشريد نحو ٢٠٠ الف شخص من مناطقهم في دارفور. وأضاف ان المعارك التي تخوضها الحركات المسلحة ضد القوات الحكومية أثبتت عدم جدواها. وحث أطراف الأزمة في الإقليم الي وقف العداييات والجلوس لطاولة الحوار من أجل السلام في دارفور.

ومن المنتظر ان يشارك عمر البشير ونظيره التشادي إدريس دبي في اعمال الملتقي السبت المقبل. وهذه هي المرة الثانية التي تلتقي فيها قيادات من قبيلة الزغاوة صاحبة النفوذ في دارفور في هذا المكان في غياب قادة الحركات المسلحة الرافضة لوثيقة الدوحة.