اماني ابوسليم     غريبة هي المدينة، يمشي علي سطحها، في شوارعها نوعان من البشر، يلتقيان في مشاوير الحياة يوميا، بينهما حاجز صنعاه معاْ.

كلٌ يحيا في عالمه، واحد يسمي الآخر العالم البعيد و واحد يحارب الآخر علي انه حثالة و قذارة يجب التخلص منها. هي مدينة الخرطوم، يصورها الروائي منصور الصويم في روايته (ذاكرة شرير) من خلال بطله آدم الملقب بكُسحي، القادم من ام منسطلة بالسلسيون و مفارقها بفعل الموت في طفولته الباكرة، و اب لا ذكر له. يكبر في الشارع متسولا، يُدخل دار الاحداث ثم يعود للشارع بائعا متجولا،

 فيدخل السجن و يخدم نزلاء عنبر الاختلاسات و الشيكات الطائرة، و من داخله يصبح شيخا ذو بركات، و صاحب معجزات. و بعدها بقليل، حوشه الكبير و بيته في الحي الراقي يستقبلان البشر من العالمين، العالم البعيد و العالم الحثالة.

نبدأ الرواية من عالم المتسولين و معهم ندخل الي العالم الآخر، عالمنا. التقي كسحي بسكان العالم البعيد اول مرة في السجن، حين تعرف (علي ذات الروائح، ذات الاثر المدوِخ التي كانت تنساب حين ينزل زجاج السيارات) و ذلك كان عند تسوله في (الاستوبات) في صباه. و حين نظن ان الكاتب يفعل ذلك ليصف لنا عالم المتسولين نجده اراد ان يرينا انفسنا بعين الآخر من خلال مواقف كثيرة يلتقي فيها العالمان فتثير اسئلة كبيرة تكشفنا امام انفسنا. عالم الشارع تختلف قيمه عن العالم البعيد، فعندهم تختلف قياسات العيب و الحرام و الحلال و الخجل من الافعال، يربطهم تعاون، تعاضد، تراحم، مجازفة من اجل الكل، حب، وفاء،هم من لا يجمعهم رحم او دم و لكن يجمعهم الشارع و العدو المشترك الذي يرسل لهم البوليس (عدو الله و حليف الشيطان). لا يفرقون بين الاديان سور جامع او كنيسة المهم مكان يضعون رأسهم فيه، ولا يفرقون بين الصلوات في الجامع او الكنيسة او حتي المشاهد الدينية في الافلام الهندية غذاء خيالهم.

حين تبدأ الرواية يكون العالمين منفصلين عن بعضهما بالحاجز الجدار، لتنتهي و قد اكتشفنا الثقوب التي يتدفق من خلالها السكان العاديون الي الشارع ليصبحوا من الحثالة التي يجب كنسها، فقد جاءوا من مدن و قري عادية و كانت لهم امهات لا يزالوا يذكرون حنانهم، و ان لاحقا انجبت امهات الشوارع ليرفدوا ذلك العالم بالمزيد. فبالاضافة الي الذين رافقوا آدم في صباه نياما علي سور الجامع و متسولين في الشوارع فقد زاد عبورهم عبر الثقوب و وصف سور الجامع الكبير بعد نجاته من مأساة الاصلاحية ( وجدته و قد احتلته اعداد هائلة من المتسولين و الشحاذين الجدد و الاغراب، اسر كاملة … نساء و اطفال و شيوخ و عجائز معاقون و مجذومون و عميان و وعاظ طرقات متشنجون و مشردون صغار) و لاحقاً ( امتلأ السوق بفيض من المتسولين منهم شباب متأنقين و فتيات مرتديات الحجاب، اطفال صغار يحملون اوراق طبية) و لاحقا جداً لحق بهم معاقو الحروب.

هذا العالم الذي كان بعيدا جداُ لآدم و امثاله، و قويا مهابا، يرضون منه (بالكرتة الرحيمة)، و الحسنة البسيطة في المسافة بين انزال زجاج السيارة و رفعه، هذا العالم خلف الجدار السميك، اذا به قريب و ضعيف لدرجة الهشاشة ينفذ اليه آدم عبر ثقب كبير هو ثقب الوهم، ليكتشف حينها ان الثقب بحجم الجدار نفسه، فيتغلغل في العالم الآخر عابرا علي اوهام اهله. اوهام الامساك بالمستقبل  و البحث عن الغيب و الخلود، الهروب من الماضي، الخوف و الهلع، غياب الذمة، الجشع، الرغبة في الثراء السريع. اصبح زواره من ارقي الطبقات الي المسحوقين، من ارفع المناصب الي عمال اليوميات و العطالة.

آدم المتسول، الشحاذ، الكسيح، الذي كبر في الشارع كأقرانه من الشماسة و مفترشي الارض، يصبح الشيخ ذو البركات و المعجزات، الذي يعالج الامراض، و يفك السحر، يقرب البعيد، و يضمن المستقبل. في مفارقة لا تحدث الاّ بعد العبور من بوابة الوهم، قال له الضابط العظيم، مدير السجن نفسه (فقط رضاك يا شيخنا) هؤلاء الذين يقرأون القرآن و يمجدون الرسول الكريم اصبحوا يرونه ( شعرك منسدل علي كتفيك كرسول و صفاء جبينك نبوءة، كنت قديسا يا كسحي)

 آدم الذي لا يعرف تسلسلا في الاسماء يفوق الاسم الاول و لا يعرف بيتا غير الشارع منذ ولادته و لا اهلا غير المتسولين يسأله الضابط عن اسمه و اين يسكن و اين اهله فلا يجد امامه ليوقف السياط عن ظهره غير ان يضيف اسم معلمه الاول ليصبح آدم حاجو محمدو. الكاتب منصور الصويم يحمل آدم ككاميرا يصور به ذلك العالم و من خلاله يصور عالمنا الهش في المدينة المدعية القوة و المنعة، آدم كان الكاميرا و منصور كان الكاتب الذي يصف بلغة بسيطة و جميلة، متقنة و دقيقة، و قد بذل جهدا للتعريف بالعالمين و التقاءهما دون وصاية او تشنج او تحيز. فتح الابواب للاسئلة و ترك كل قارئ يختار الاجابة بطريقته من الذخيرة الكبيرة التي امدنا بها من خلال الصور و الوصف الدقيق. الرواية نالت جائزة الطيب صالح للرواية في للعام 2005 ، و هذه دعوة لقراءتها.