التغيير: الميدان دعا السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب طلاب دارفور بالجامعات، بتناول قضية الإقليم من منظور قومي، و عدم التعامل معها كقضية منفصلة عن قضايا الوطن.

واعتبر الخطيب في لقاء مع وفد من تجمع روابط طلاب إقليم دارفور، الذي زار المركز العام للحزب ، إن المدخل الأساسي لحل الأزمة في دارفور، إسقاط النظام و العمل على إعادة الديمقراطية، و أضاف أن: موقف الحزب الشيوعي منذ اندلاع الأزمة قبل عشر سنوات، يتمثل في الاستجابة للمطالب المشروعة لأهل دارفور، المتمثلة في التعويضات الفردية والجماعية، والإقليم الواحد و تحقيق العدالة، و طالب الطلاب بالتوحد لمواجهة استهداف النظام، وهزيمة مخططه القاضي بعزل طلاب الإقليم حتى يستطيع ضربهم والسيطرة عليهم.

وأكد الوفد التمسك بحق الطلاب في ممارسة حقوقهم الدستورية في الجامعات وخارجها، من ندوات و اعتصامات ومظاهرات، و كشف عن مواصلة مطاردة الطلاب من قبل الأجهزة الأمنية، ,واشاروا الى ان المئات من طلاب الإقليم مشردين في العاصمة، لا يستطعون مواصلة الدراسة بسبب مضايقات الأمن لهم وتهديدهم بالاعتقال.

وطالب وفد الروابط بالكشف عن نتائج التحقيق، في مقتل طالب جامعة الخرطوم، و اتهموا وزارة بالتماطل فى نشر نتائج التحقيقات حول مقتل طلاب جامعة الجزيرة , يذكر أن اللقاء ضم إلى جانب السكرتير السياسي، كل من الناطق الرسمي باسم الحزب يوسف حسين، و عضو اللجنة المركزية صالح محمود، وعضو لجنة دارفور بالحزب محمد الصادق العوض.