أمل هباني *اقام الاتحاد النسائي ندوة عن أوضاع النساء في دارفور  بالرغم من منع الأجهزة الأمنية لقيامها  في مركز طيبة برس للتدريب الاعلامي ...

وتحدثت نور الصادق سكرتيرة الحزب الشيوعي في نيالاعن  سوء الأوضاع في دارفور وانفراط عقد الدولة هناك وتعاظم معاناة النساء

*وقالت نور أن ما يحدث في دارفور هذه الأيام هو الاسوأ منذ اندلاع العنف  في  2003 ،وحكت فظائع تحدث للنساء هناك  ،ففي دارفور الكل يقاتل الكل ،حرب بين القبائل،وحرب الجنجويد القدامى الذين تمردوا (مجموعة موسى هلال ) والجنجويد الجدد الذين صنعهتهم الحكومة ليعينوها في حربها على الحركات المتمردة ،فطاحوا في السكان المدنيين نهبا وقتلا واغتصابا للنساء …والنساء هن اللاتي يدفعن الثمن الافدح في حرب لم يتخذن قرارها ولم يستشرن في قيامها ..

*تزايد عدد المعسكرات حول نيالا وبقية  المدن بصورة كبيرة ، وقلت الاعانات بل انعدمت في تلك المعسكرات لأن الحكومة طردت كل المنظمات العاملة في المعسكرات بحجة أنها تكتب تقارير ضد الحكومة ….المدن تنتشر فيها الجريمة وليست هناك مدينة واحدة آمنة

*انهار التعليم وانعدمت الخدمات الاساسية من صحة وعلاج وأي والي  يتحجج لغياب الخدمات  بأن هذه ميزانية حرب  والاولوية للحرب ولا مكان لتعليم ولا كهرباء ولا صحة فيها …تتزايد الجبايات  خاصة على النساء وحتى على بائعات الشاي

*احلام النور ناشطة من نساء دارفور وتعمل في منظمة أغاثية  اكملت رسم  اللوحة المأساوية ،وقالت أن داية الحبل تعتبر نعمة في بعض المناطق حيث لا مركز صحي ولا داية قانونية ولا غير قانونية ،وتتزايد حالات اغتصاب النساء اثناء خروجهن للاحتطاب والزراعة في المناطق القريبة …

*والجهل يحاصر النساء من كل جانب …والحرب تؤثر على الاتزان النفسي حتى للمدنيين والذين يعيشون خارج نطاقها ….تزايد حالات العنف الاسري وضرب الزوجات بصورة كبيرة ….وتزايد حالات قتل النساء وسط المحاربين العائدين الى مناطقهم ….

*وولاية غرب دارفور تشهد اكبر عدد لوفيات الأمهات في السودان ….وممنوع فتح بلاغات اغتصاب النساء في اقسام الشرطة ….

*والاخطر أن حركة النزوح معظمها من النساء والأطفال ..وليس هناك مكان آمن ما بين القصف الحكومي وقصف الحركات المسلحة وقوات الرد السريع (الجنجويد الجدد ) وقدامى الجنجويد الذين تمردوا على الحكومة …..

*هذه هي الصورة التي نقلتها لنا نور واحلام من هناك …..ننتظر من الاتحاد النسائي أن يلتقط القفاز ويستعيد دوره التاريخي في التصدي لقضايا النساء …ويعلن عن حملة تضامن واسعة مع نساء دارفور ….فهن الأحوج الآن للمناصرة والتضامن والبحث عن طرق لا يقاف هذه الحرب العبثية من أجلهن ومن أجل اطفالهن …….حتى لا نصحو ذات يوم ونجد أن اهل دارفور نساء ورجالا  ابيدوا عن بكرة أبيهم في حروب الجحيم التي لم تبق ولم تذر هذه .