التغيير : الخرطوم قال الحزب الاتحادي الديمقراطي ان زعيمه محمد عثمان الميرغني إلتقي بقادة حركات مسلحة اثناء وجوده في العاصمة البريطانية لندن.

ودعا الحزب خلال مؤتمر صحفي عقده (الاثنين) بالخرطوم إلي اعتماد وثيقة كمبالا – الفجر الجديد واتفاق (نافع – عقار) كمرجعيات للحوار الوطني الشامل الذي نادي به الحزب.

 

وبررَّ الناطق الرسمي باسم الحزب ابراهيم الميرغني الغياب الطويل لزعيم الحزب خارج السودان بقيامه “بقضايا وطنية في مصلحة البلاد سيعود بعدها في الوقت المناسب”.

 

واوضح القيادي في الحزب احمد سعد عمر ان زعيم الحزب “إلتقي كلاً من ممثل حركة العدل والمساواة احمد تقد وممثل حركة تحرير السودان نورالدائم واتفق معهما علي تكوين لجنة مشتركة من أجل تسهيل عملية التفاوض”.

 

وظل الميرغني طوال الاعوام الماضية يتغيب عن السودان لفترات طويلة ولايظهر إلا في مناسبات نادرة كما ظل بعيداً عن اجهزة الاعلام. ويري مراقبون اته يحاول المناورة والضغط علي المؤتمر الوطني بعد دخول الترابي والصادق المهدي علي خط الحوار وذلك بطرحه لميثاق الفجر الجديد – الذي رفض التوقيع عليه من قبل – واتفاق (نافع – عقار) كمرجعيات للحوار بجانب لقائه بقادة الحركات المسلحة.

 

في السياق، افادت مصادر اعلامية ان كواليس المؤتمر الصحفي للحزب قبل إنعقاده بجنينة السيد علي شهدت صراعاً بين الناطق باسم الحزب ابراهيم الميرغني والقيادي في الحزب علي السيد حول الاحقية بالتحدث في المؤتمر الصحفي ادي لإشهار احد حراس الميرغني السلاح في وجه علي السيد الذي اضطر للانسحاب بعدها.