التغيير : القضارف - الخرطوم واصلت مليشيات (الشفتة) الاثيوبية التابعة للاستخبارات الاثيوبية هجماتها علي المواطنين السودانيين داخل الاراضي السودانية التي زادت حدتها الايام الماضية.

واوردت صحيفة (الصيحة) الصادرة اليوم (الخميس) نبأ اقتياد المليشيات لـ 22 من العمال والتجار السودانيين العاملين في تجارة الفحم والحطب وإستيلائها علي عربة لوري بالرقم 462 كانوا يستقلونها.

وكشفت مصادر عن أن المليشيات الاثيوبية تنشط حركتها هذه الايام وتترصد تحركات المزارعين والرعاة والتجار في إطار استعداداتهم للخريف القادم.

وطالب مواطنون السلطات بالتدخل العاجل وتوفير الحماية اللازمة لهم حتي لاتتأثر حركة المزارعين والتجار بترصد المليشيات.

في سياقٍ متصل، استنكر تحالف الشرق – الذي دشن اعماله امس الاربعاء بدار حزب الامة  بما أسماه “التمدد الاثيوبي والمصري في منطقتي الفشقة وحلايب والتمدد الاستخباراتي لارتريا في ولايات الشرق”.

وشدد، المتحدث باسم التحالف، محمد طاهر جيلاني، علي تمسك التحالف بسيادة السودان علي الفشقة وحلايب وأشار لغياب الدولة الذي قد يؤدي لانفجار شعبي.

وتحتل اثيوبيا مساحات شاسعة من الاراضي السودانية وتستولي سنوياً علي المزيد من الاراضي بولايتي القضارف وسنار عبر إطلاق مليشيات (الشفتة) المسلحة التي تقوم بنهب ممتلكات واراضي السودانيين وقتل سكان تلك المناطق والرعاة الرحل.