د.ناهد محمد الحسن  كنت يومها في مقابر أحمد شرفي لاشهد عناق الارض لمحجوب..الجموع التي سارت على ارجلها من الحارة الواحد وعشرين الى المقابر كانت تهدر بالاحزان والدعوات...

عاش بالمحبّة ورحل بالمحبّة… ( الحليم العفّ كالانسام روحاَ وسجايا/اريحيّ الوجه والكفّ افترارا وعطايا)..حين جلست اغالب الكلمات لاكتب عنه لم اجد خير من كلماته التي كانت تجيد التعبير عن الناس والخير والحق(الشمس ا لبتطلع/ بلت منو ريقا/والنجم البتسطع/منو تشوف بريقا/الندى فى حركتوا/يطفيها الحريقة/ننهل من بركتو/زى شيخ الطريقة/شايهو وطرقتو/والايدى الصديقة/يلا نسد فرقتوا/حب الناس درقتوا/ياموت لوتركتو/مننا قد سرقتوا/كنا نقول ده وقتو/لكنك حقيقة)..حين تأملت هذه الابيات ادهشتني هذه القدرة على بعث الامل في الحياة والخروج من دهاليز الحزن الى رحابة العمل ..حيث انتقل محجوب  من الاسى على رجل عظيم الى محاولة ملء الفراغ الذي تركه من خلفه…وهي محاولة لتفجير طاقات الحزن الكامنة في الدواخل نحو البناء والتشييد..وهي لازمة لمحجوب وشعره في حال الحزن والنضال والحب..فمحجوب شاعر مهموم بالبلد والناس والتنمية والتطوير والعمل والخير..وقصائده تعبير حي عن الواقعية الاشتراكية النابضة التي تعوّل على العمل والبناء من اجل النهضة والتغيير. لقد عاش محجوب حياة موسومة بالنضال هو وآل بيته..وتنضح بالمحبة لهذا البلد العظيم.

في اللحظة التي استعدّت فيها الارض لتعانق محجوب ، كانت الجموع الحاشدة تحجب عنّي هذا المشهد الجلل ..ذكر لي الاستاذ وديدي انه في تلك اللحظة وثبت كل من مريم ومي الى قبره ليرحن مسيرة كفاحه الطويل… وابتسمت احزاني وتذكرت كلمات محجوب في نقطة ضوء(في اللحظة ديك والتو/ كنت نقطة ضؤ/فرهدت بيك فرهيد/وانتشيت بالريد/وطرت بيك الجو/قالو ايضا بت/قلت مالو ولو..!بختي بختي)..هذه الكلمات كانت الاحتفاء الصادق والمبتهج من الدواخل لرجل عاش يجل الانثى ويقدّرها ويحسن اليها. بالنسبة لي كانت هذه الوثبة اجمل ختام لكفاح شاعر نسوي..ظل يؤمن بالمساواة التامّة بين النساء والرجال في الحقوق والواجبات..وقدّم للمجتمع السوداني سيدتين مناضلتين ومعتدتين بأنوثتهما..ولا أدلّ على ذلك من هكذا مبادرة تعيد الينا كنساء حقّنا في الحزن والوقوف الى جانب احبائنا الى أن نودعهم المثوى الاخير..فهذه الوثبة ستنقل تقاليد العزاء في السودان الى الامام وتمنحنا فعلا غير الولولة وتعيد الينا استحقاق سلبته العادات والتقاليد وحرمتنا ايّاه الهيمنة الذكورية التي تجيد زرعنا في القبور الثابتة والمتحركة. وشكرا لمحجوب في الحياة وفي الممات (البنية أم طرحة كبرت/يا سلام الفنجرية/ليها راية وبى كلامها/ وبى اهتماماتها الجديدة/دقت أجراس القصيدة/ وشدت أوتار الصلابة/الكتوف اتلاحقت فى السكة يابا/واحلالي القبلي شال شبال/ لمع برق المهيرة/قيرة قيرة يا مطيرة/ يارزاز الدم حبابك/لما يبقى الجرح عرضة/ ولما نمشي الحزن سيرة).

حين نعا الناعي محجوب قلت انه سرادق عزاء واجب لنساء الارض قاطبة (لي الماقصّر في غناكن ضمّة ولا اتلوم بقفاكن تب)..لقد عاش محجوب يناضل للوطن كافة وللكادحين والنساء خاصّة . وقد امتلأت أشعاره بالتضامن والتقدير والحب للمرأة في نضالها اليومي من اجل التحرير. وفي كل قصيدة ركن خاص للنساء (أنسانة ابسط ما يقال/لو صاح /اعز من النساوين الرجال/أنثى ولا دستة رجال/تمشي وما بتطأطي/ما بين بير وشاطي/تطلع عالي واطي/نهارها مع السواقي/وليلها مع الطواقي/وعمرها للجهال)..ينضح شعر محجوب امتنان وعذوبة لسيدة اليوم التي تناضل في البيت والعمل لتثبت ذاتها..وعبر غنائه لابنتيه علّم الآخرين شيئا عن قيمة البنات (أدت ابوها مرتبا/سددنا دين دكان حسين/كستني توب/ نجدنا كم.. كم مرتبه/جيّهت بيتنا القديم/السقف داك والمسطبة)…ومحجوب مناضل عرفته سجون الديكتاتوريات منذ عهد جعفر نميري..وبين اعتذاراته وحنينه لأمّه مريم كان الوطن دائما حاضرا (طول النهار والليل/ في عيني شايلك شيل/ لكني شادي الحيل/ لا خوف علي لا هم/هاك قلبي ليك منديل/ الدمعة لما تسيل/ قشيها يا مريم/

ما بركب السرجين/ وماني زول وشّين/ ياوالدة دينك كم/دين الوطن كمّين)..لم ترأف السجون بمحجوب ولم يرأف نضاله به..وامتدت اعتذاراته الشعرية عن غيابه والتزامه بقضايا بلده الى اسرته الصغيرة (مريم ومى بنياتى/ سمعت حسى جيتا لي/طلعتن من زوايا السجن كاللبلاب/وبين السنكى والترباس/ وبالرقاق وخلف الباب/عبر السور ذى النجمة والعصفور/تجرن جدولاً رقراق/من حبل العشم فتلات/من حقل الوطن شتلات/امكم الفى القلب/ جبتن لى/من تيابه شراع/منديل خيوط وشعاع/وكراسا مسطر بالضحى اللماح/وخط ايده وشعور الحى/وقالت لى قالت لى وقالت لى)

لقد رحل الذي اهدى كلماته الى الكادحات من النساء والى نساء الارض قاطبة (صباح الخير/ مساء النور..

يا ست البيت/.. و ست المكتب/الفاتح على الجمهور/ختم الدوله جنبك هيبه/قط لم تقبلي المصرور/..

حلال وبلال عليك يا أم/مرتب بالتعب ممهور/وساعه رضاعه/أجمل من سياحه شهور)..ناقش محجوب في هذه القصيدة قضايا اثبتت الدراسات جانبا هامّا منها وهي ان النساء أكثر صرامة في التعامل مع المال العام واقل قابلية للرشوة والافساد والسرقة. ولهذا فإنهن أأمن على المال العام. كما تحدث محجوب عن أهمية ساعة الرضاعة للمرأة العاملة وحقها الاصيل فيها ..واكثر من هذا دعا محجوب الى ضرورة تقييم عمل الامهات من قبل الدولة (ياما تشري.. ياما تبلي/ما بتكلي.. ما بتملي/ما بنقص حنانك ملي/هل هذا عمل مأجور..؟

لم يفرق محجوب في غنائه بين فرّاشة او ممرضة او طبيبة او مزارعة لقد وسم غناءه بالتقدير والمحبة للجميع بغض النظر عن العرق واللون(عشه.. وميري/مدرسة الحياه المعموره/لا كراس.. ولا سبوره/لا تقرير سمح رقاكي.. لا دبوره/تحيي تعيشي لا مقهوره.. لا منهوره/لا خاطر جناك مكسور/بل مستوره/يا ذات الضرا المستور/سلاما يا غزالات العمل.. والبيت/ملاياتك ضفاف النيل/أحب واديك.. هذا الحوش/أحب الشاي مع القرقوش/سلاما يا نساء الأرض قاطبة/في كل مكان)..رحل محجوب شريف..ونريد في رحيله ان تحلق الفراشات التي كرّس حياته كلّها ليجعل الارض لها بستانا ومحبة..ولنرفع صلاتنا لله …ان يحسن اليه كما احسن الينا ..وان يذكره كما حمل همّنا في أشعاره في ملأ خير منّا..آمين

محطة اخيرة:

(هذه أعمالنا مرقومة بالنور في ظهر مطايا/عبرت دنيا لأخرى تستبق/نفذ الرمل على أعمارنا إلا بقايا/

تنتهي عمرا فعمرا وهي ند يحترق/ما انحنت قاماتنا من حمل أثقال الرزايا/فلنا في حلك الأهوال مسرى وطرق/

فإذا جاء الردى كشر وجها مكفهرا/عارضا فينا بسيف دموي ودرق/ومغيرا/بيد تحصدنا ، لم نبد للموت ارتعادا أو فرق/ نترك الدنيا وفي ذاكرة الدنيا لنا ذكر وذكرى/من فعال وخلق/ولنا إرث من الحكمة والحلم وحب الكادحين/وولاء، حينما يكذب أهليه الأمين/ولنا في خدمة الشعب عرق) صلاح احمد ابراهيم