خاص التغيير فوجئ قاضي المحكمة الادارية الذى ينظر قضية مركز الخاتم عدلان ضد  مسجل المنظمات بمفوضية العون الإنسانى التى ينظرها وفق موجهات قرار محكمة الإستئناف، بأن ملف القضية تم سحبه.

وكان من المفترض ان تواصل جلسة اليوم في سماع القضية ، غير ان القاضي ذكر لهيئة الاتهام بان الملف قد تم الطعن فيه وسحب بواسطة  المحكمة العليا .. وقال رئيس هيئة الإتهام الاستاذ كمال الجزولي لصحيفة التغيير الإلكترونية: انتهينا على خير فى الجلسة الماضية  والمحكمة سارت فى القضية بشكل سليم وجيد جداَوليس لدينا اي اعتراض على المحكمة ولا على طريقة ادائها .. فكيف تم هذا السحب لا ادري ؟! ومن جهة اخرى قال د. الباقر العفيف الشاكى ومدير المركز: جئنا اليوم  متوقعين سماع الشاهد الاول السيد /عز الدين البلولة مدير المنظمات الوطنية وكنا نتطلع الي افاداته لمعرفة الاسباب  الحقيقية التي من اجلها اغلق  المركز وكنا نتطلع لاستجوابه بواسطة هيئة الاتهام لفحص اقواله وهذا كان سيمثل  تمرينا عظيما  لوضع  اعمال المفوضية تحت بصر القضاء  ولكن فوجئنا بسحب القضية من امام المحكمة ولا نعرف حتي الان لماذا تم ذلك . وقد حضر الجلسة عدد كبير من الناشطين والمناصرين لقضية المركز ..

وكان مسجل عام المنظمات الوطنية والطوعية أصدر قرارا بإغلاق المركز ومصادرة ممتلكاته في االحادي والثلاثين من ديسمبر من عام 2012 ،وتقدم المركز بعدد من الطعون في هذا القرار  وقد رفضت جميعها من قبل مفوض العون الانساني  ووزير الشئون الانسانية ومحكمة الطعون الادارية ،الا ان محكمة الاستئناف قررت قبول الطعن واعادة الامر لمحكمة الموضوع.