التغيير: الخرطوم وصفت حركة"التغيير الآن" وهي حركة سياسية تنشط في العمل من أجل إسقاط نظام البشير، الحوار الدائر بين المؤتمر الوطني وبعض الأحزاب السياسية بالعبث السياسي،

ودعت في بيان لها تلقت صحيفة التغيير الإلكترونية نسخة منه إلى تحالف من أسمتهم أصحاب المصلحة في التغيير للتحالف من أجل إسقاط النظام، وفيما يلي نص البيان:

 

مواصلة العبث السياسي لن يحل قضايا الوطن

واصل النظام الحاكم دعواته الشكلية للحوار السياسي الوطني التي يهدف بها للخروج من ازماته الذاتية دون مخاطبة القضايا الحقيقية التي تفاقم معاناة الوطن، حتى توجها بلقاء البشير مع قادة بعض الأحزاب في ما عرف بالاجتماع التشاوري يوم الاحد الماضي 6 ابريل. وقبل ان نعلق ما ورد في خطاب النظام على لسان رئيسه نؤكد ان كل ما تم نقاشه فيه هي قضايا فوقية تتعلق بامتيازات النادي السياسي القديم وليس لها ادنى علاقة بهموم المواطنين اليومية.

ما ورد على لسان البشير يؤكد على ما طرحناه سابقا في التحليل السياسي للحركة الصادر في مارس الماضي من ان النظام غير جاد وغير حقيقي في دعوته للحوار. والقوى المدنية الحية التي تعمل من اجل التغيير الحقيقي لمصلحة البلاد و المواطن لا يمكن ان تدخل لحوارات الغرف المغلقة مع النظام لاطالة عمره بل تعمل على رفع وتيرة العمل الجماهيري لإعادة الكفة لصالح حركة الجماهير و ليس النخبة السياسية الحاكمة.

إن النقاط التي طرحها البشير والتي خلت من أي ذكر لمشكلة الحرب التي تنهش أطراف البلاد وتتعالى وتيرتها بحملات الحكومة وميلشياتها العسكرية في دارفور على مدى الأسابيع الماضية، تعكس تصور المؤتمر الوطني لمشكلة الوطن في حصرها باهتمامات النادي السياسي الحضري فحسب دون مخاطبة قضايا اهل الريف والأطراف. واما ما طرحه من حديث عن إطلاق الحريات السياسية والصحفية وإطلاق سراح المعتقلين فتكذبه وقائع المصادرات الصحفية المستمرة حتى بعد اعلان توقفها على لسان البشير و اطلاق السراح الجزئي لبعض المعتقلين بينما يقبع مئات غيرهم و خصوصا من المناطق خارج الخرطوم زنازين جهاز الامن بينما تتطاول فترات اعتقال سجناء الراي مثل تاج الدين عرجة دونما انتهاء. بينما تظل القوانين التي تتيح الاعتقال التعسفي والقمع سارية دون تغيير.

ان طرح منح قادة الحركات المسلحة حصانة ليحضروا الي الخرطوم لن يوقف الحرب ولن يحل أسباب الازمات الحقيقية في الأطراف ولو كان النظام جادا في بحثه عن حل لازمات المواطنين لبادر على الأقل بإعلان وقف لإطلاق النار وأوقف حملاته العسكرية وسحب قواته لمواقع دفاعية على الأقل قبل ان يبدا في دعوة قادة الحركات المسلحة لحوار سياسي

ان النظام يسعى بكل جهده لحلول جزئية وتقاسم لقليل من كعكة السلطة مع بعض الأطراف السياسية ليسوق صورة خادعة للإصلاح السياسي للعالم ليحصل بها على بعض المساعدات الاقتصادية ويفلت بها قادته من المحاسبة. وفي ذات الحين تتفاقم صراعات النظام الداخلية بين أطراف لا ترغب حتى في هذا الطرح الجزئي للحل.

ان المخرج الوحيد للوطن من ازمته التي صنعها النظام هو في ان تواصل القوى ذات المصلحة الحقيقية في التغيير في بناء تحالف سياسي راسخ على أسس مرتبطة بالقضايا الفعلية التي تواجه اهل السودان يعمل بكافة السبل المدنية و الجماهيرية لاسقاط هذا النظام المتهالك باعجل ما يكون.

التغيير الان … حق، واجب وضرورة

حركة التغيير الان