التغيير : الخرطوم ألقى   " المؤتمر الوطني"  بالولاية الشمالية اللائمة على  الشرطة باغتيال أحد منسوبيه خلال اشتبكات مسلحة وقعت بين أعضاء الحزب يوم الجمعة  بمنطقة سوري بمحلية القولد.

  و قال حزب “المؤتمر الوطني” بالولاية الشمالية ان الشرطة هي التي قتلت المواطن (عبيد ادريس) بقرية سوري – محلية القولد يوم (الجمعة) حين كانت  تؤدي واجبها نافياً بذلك ماتردد عن مقتله بسلاح ناري من احد منسوبي الحزب.

وكانت صراعات مسلحة وقعت بين جناحين في الحزب الحاكم يوم الجمعة بمنطقة سوري بمحلية القولد في الولاية الشمالية في تطور لافت حول الصراعات وعمق التوترات داخل أروقة الحزب الحاكم

 وكشف بيان صادر عن الحزب بالولاية الشمالية ان الاحداث تعود لمحاولة مجموعة اقتحام اجتماع رسمي للحزب ومحاولة تعطيله.

وقال البيان انه وعند بداية الاجتماع انبرت فئة قليلة لتعطيل المؤتمر من خارج المدرسة التي يعقد فيها الاجتماع وبدأت “تحصب بالحجارة من هم داخل الاجتماع واضرمت النار في عربة اللجنة الفنية وهشمت الزجاج واعتدوا علي بعض افراد الشرطة”، وفقا لنص البيان.

واشار البيان إلي ان الشرطة حاولت تهدئة الموقف ولكن المجموعة المقتحمة تمادت في القذف بالحجارة ومحاولة تخريب المنشآت ما ادي لتعامل افراد الشرطة معهم بمهنية عالية واطلقت الغاز المسيل للدموع “مما أدي لوفاة المرحوم عليه رحمة الله”.