التغيير : جوبا أعربت  الادارة الامريكية عن بالغ قلقها بسبب استمرار تردي الاوضاع في جنوب السودان. وطالبت سلفاكير ميارديت بوقف القتال فورا وإيقاف الحملات العدائية ضد قوات حفظ السلام في جنوب السودان وإيصال المساعدات الانسانية الي المتضررين.

وقالت الادارة الامريكية في بيان أعقب لقاء جمع بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري برئيس مكتب سلفا كير أوان رياك ان علي جوبا التعاون الوثيق مع الاتحاد الأفريقي لقيام مصالحة وطنية وتحقيق العدالة.

 

وقالت واشنطن أنها ستراقب الأوضاع في الجنوب عن كثب ودعت قادة جنوب السودان بتغليب مصالح شعب الجنوب علي مصالحهم الشخصية.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد اعلن مطلع الشهر الجاري عن عقوبات محتملة لأي من قادة الصراع في جنوب السودان ممن يواصلون في القتال أو ينتهكون حقوق الانسان أو يقفون ضد اي محاولات لجلب السلام والاستقرار في دولة جنوب السودان الوليدة.

 

 إلى ذلك نفت حكومة جنوب السودان سقوط مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة في ايدي المتمردين الذين يقودهم النائب السابق للرئيس رياك مشار في وقت دعت فيه الادارة الامريكية رييس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت باتخاذ ” خطوات حاسمة” لوقف القتال المستمر منذ ديسمبر الماضي.

 

وقال تعميم صحافي صادر من سفارة جوبا بالخرطوم وتلقت ” التغيير الإلكترونية ” نسخة منه ان مدينة بانتيو ما تزال في قبضة جيش الجنوب وأنها لم تشهد قتالا منذ فترة طويلة لعدم وجود المتمردين بها.  وأشارت حكومة الجنوب الى ان الأوضاع بالمدينة مستقرة وان الحياة فيها تسير بشكل طبيعي.

وكانت صحيفة ” الانتباهة” قد نشرت خبراً أعلنت فيه سيطرة قوات مشار على مدينة بانتيو، والتي سبق أن سيطر عليها مع بداية اندلاع القتال في ديسمبر 2013 إلا أن القوات الحكومية تمكنت من استرداد المدينة المهمة.