التغيير: أم درمان أطلق " الحزب الشيوعي السوداني" الندوة الجماهيرية الثانية  لتحالف قوى المعارضة الديمقراطية بحضور آلاف هتفوا للسلام والحرية والعدالة وبمشاركة بعض أسر شهداء سبتمبر وقادة التحالف المعارض.

وشهد ميدان المدرسة الأهلية بأم درمان مساء أمس حضورا جماهيريا حاشدا لندوة ” الحزب الشيوعي ” وهي ندوة جماهيرية ثانية بعد ندوة حزب” المؤتمر السوداني” بميدان الرابطة بشمبات مساء أول من أمس.

وبدأت الفعالية بأناشيد وطنية ألهبت حماس الحضور الكبير والنوعي، فيما علت الهتافات ” حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب” ” ثورتنا سلمية. الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية”. والشعب يريد اسقاط النظام“.

 وقدم المشاركون التحايا إلى روح شاعر الشعب الكبير محجوب شريف، كما شاركت أسر الشهيدين هزاع وسارة عبد الباقي في الاحتفالية التي ابتدأت من عصر السبت وحتى المساء.

وخاطب الندوة عضو اللجنة المركزية للحزب يوسف حسين الذي أبدى تفاؤلاً بحدوث ثورة شعبية وقال ” هنالك ثورة شعبية وشيكة تتخلق في رحم الشارع السوداني وان هبة سبتمبر كانت بروفة حقيقية ووقفة اساسية في التاريخ النضالي للشعب السوداني وقال انها ارعبت النظام وجعلته يسارع تحت ضغط الجماهير في طرح اجندة للحوار.

 

 وشدد حسين على  موقف المعارضة  من الحوار وأكد عدم رفضهم له من   حيث المبدأ لكن  اشترط أ ن يفضي الحوار الى تفكيك النظام واستعادة الديمقراطية كاملة غير منقوصة“..

وشارك في المخاطبة القيادي الناصري ساطع الحاج والقيادية الشيوعية أمال جبر الله التي تحدثت عن دور النساء وهزيمتهن للمشروع الحضاري الذي يهدف إلى تحويل النساء إلى حريم بيوت”.