التغيير: اليوم التالي كشفت مصادر حكومية لـ(اليوم التالي) عن تعهد مؤسسات وصناديق دولية: أمريكية وأوربية وعربية، بدفع (15) مليار دولار للسودان وإعفاء ديونه الخارجية، ورفع الحظر الاقتصادي عنه،

وحذف اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، حال إفضاء الحوار الوطني إلى تحول ديمقراطي حقيقي تشارك بموجبه كل القوى السياسية والحركات المسلحة في الحكومة،

وأكدت المصادر أن الترتيبات الحالية ستقود لمرحلة انتقالية برئيس وزراء من خارج الأطر الحزبية منوهة إلى أنه سيكون شخصية وطنية تجمع عليها القوى السياسية، وحذرت المصادر ذاتها، الحكومة من الارتداد عن الحوار والحريات،

مشيرة إلى أنه يمثل المخرج الوحيد للبلاد، وأبدت استغرابها لانتقاد بعض قيادات المؤتمر الوطني لقرارات الرئيس البشير الأخيرة بشأن الحريات واعتبرته هجوما غير مبرر.