كتب حسين سعد. نجحت المعارضة يومي الجمعة والسبت الماضيين في حشد جماهيرها في ليالي سياسية عقدت الأولي بشمبات بالخرطوم بحري بينما عقدت الندوة الثانية التي اقامها الحزب الشيوعي السوداني بأمدرمان،

حيث قدرت اعداد الجماهير التي حضرت تلك الفعاليات السياسية بالالاف وطالبت الهتافات الداوية باسقاط النظام وبعضها يقول(نقاوم لانساوم) و(ثورتنا سلمية) وهتاف اخر (الدم قصاد الدم مابنقبل الدية)،ولم تمنع الاحوال المناخية الخاصة بارتفاع درجات الحرارة بالبلاد وصعوبة المواصلات لم تمنع الحضور من الوصول الي ساحتي الندوة وكانت الجماهيرالمتعطشة لليالي السياسية بسبب الكبت والمنع المفروض من قبل الحكومة، التي اغلقت كل باب للحريات بالضبة والمفتاح،مثل اغلاق الصحف ومصادرتها وايقاف الكتاب الصحفيين واستدعائهم الي مباني جهاز الامن،وغيرها من العراقيل والقيود التي تفرضها حكومة المؤتمر الوطني،كانت تقابل كلمات المتحدثين بالتصفيق والهتاف،ندوتا المعارضة ارسلت رسائل كانت في غاية الوضوح وتمثلت في الأتي :الرفض القاطع للحوار الذي دعا الرئيس البشير بدون إلغاء القوانين المقيدة للحريات وإطلاق سراح المعتقليين والمحكوميين سياسياً ووقف الحرب في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان وفتح الباب لاغاثة المتضررين من الحرب،هذه المطالب القاطعة أكدها رئيس هيئة القيادة بقوي الاجماع الوطني فاروق أبوعيسي بقوله:التحالف لن يقبل بشروط الحكومة للحوار وتابع(خطتنا الإستراتيجية هي إسقاط النظام) وشدد ابوعيسي علي ضرورة إيقاف الحرب التي وصفها بإنها مقدمة علي كل أجندة الحوار.وردد(ًلن نحاور و طائرات الانتينوف تضرب المواطنين في دارفور وجبال النوبة و النيل الازرق)،

 موقف التحالف أكدته الناشطة الحقوقية والسياسية الدكتورة أسماء محمود محمد طه بقولها نرفض الحوار بشروط الرئيس البشير وطالبت برحيل الحكومة التي انتقدها رئيس حزب المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ، في ندوة حزبه بشمبات بقوله ان الندوة التي اقيمت اليوم(الجمعة الماضية) ليست منحة من الحزب الحاكم او منة، بل جاءت عبر نضالات الشعب السوداني الممتدة. موقف المعارضة الرافضة للحوار بدون الغاء القوانيين المقيدة للحريات أكده الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي يوسف حسين- في ندوة حزبه بميدان المدرسة الأهلية بامدرمان أكد رفض الشيوعي بان يكون رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم، عمر البشير، رئيسا للآلية القومية للحوار الوطني، وقال حسين ان حزبه يريد حواراً يؤدي لتفكيك دولة الحزب الواحد، واي شئ غير ذلك سيكون (لعب علي الدقون) وطرح يوسف روشتة الحل لازمات البلاد في عقد مؤتمر قومي جامع يعمل علي وقف الحرب، وحل أزمة دارفور، وتفكيك النظام الشمولي.وحذر حسين من تطاول الحرب في إقليم دارفور، لجهة انها ستفرز أزمة هوية وتخرج الأصوات التي ستدعوا لتقرير المصير، مؤكداً علي أهمية ايجاد حل سياسي سلمي يلبي مطالب أهل دارفور.

الرسالة الثانية كانت في قضية شهداء وجرحي إنتفاضة سبتمبر الذين مازالت محاكمات بعض المعتقليين مستمرة بينما تلكأت السلطات في فتح بلاغات في قتل المتظاهرين وجددت المعارضة التزامها القاطع بملف شهداء وجرحي سبتمبر،(قولا وفعلا) وبالرغم من تعليق بعض صور الشهداء علي جنبات الصيوان الذي إنتصب بميداني شمبات وأمدرمان.الا ان مراقبين كان يتوقعون ان تخصص المعارضة في كل ندوة لها احد المحاميين المكلفيين بقضايا انتفاضة سبتمبر للحديث عن مسار المحاكمات وتمليك الجماهير اخر تطورات ومستجدات قضية ابنائهم وبناتهم الذين ضحوا بدمائهم وسقطوا بالرصاص في سبتمبر الماضي.

الرسالة الثالثة كانت في حديث المعارضة عن الأوضاع الاقتصادية المنهارة بالبلاد وقالت ان المعيشة باتت قاسية بسبب فساد الحزب الحاكم وميزانيته الحربية لكن الناطق باسم الحزب الشيوعي يوسف حسين طرح روشتة  لتعافي الاقتصاد لخصها في وقف الاجندة الحربية وخفض ميزانية الامن والدفاع واسترداد الاموال العامة المنهوبة ومكافحة الفساد.وتوقع حسين انفلات جنوني للاسعار وانهيار شامل لمؤسسات الدولة التي وصفها بمحاولة تسويق الاوهام للمواطنين بشعار سنعيدها سيرتها الأولى.وسخر قائلاً: ان شعارات السلطة الحاكمة باعادة مشروع الجزيرة والسكة الحديد والخدمة المدنية وغيرها بإنها (فرقعة اعلامية)وقال حسين هنالك ثورة شعبية وشيكة تتخلق في رحم الشارع السوداني واعتبر يوسف هبة سبتمبر لانها (بروفة) حقيقية ووقفة اساسية في التاريخ النضالي للشعب السوداني وقال انها ارعبت النظام وجعلته يسارع تحت ضغط الجماهير في طرح اجندة للحوار.

وكرر حسين موقف المعارضة بانهم لايرفضون الحوار لكن شريطة ان يفضي الى تفكيك النظام واستعادة الديمقراطية كاملة غير منقوصة مؤكدا ان الانفراج الحالي جاء نتاجا للضغط والحراك الجماهيري وليس منحة اوهبة من احد شخص كان او حزب.

الرسالة الرابعة من المعارضة قالها القيادي المحامي ساطع الحاج ان التحالف لم يتراجع عن مواقفه في إسقاط النظام وتابع (الحوار لايعني انتهاء المساءلة والمحاسبة عن الجرائم التي ارتكبت من وقوع انقلاب الانقاذ في 1989م).وأوضح ساطع ان العام الحالي سيكون حاسما ولن يطول أمر اسقاط النظام.

الرسالة الأخيرة كانت في الكلمة القوية التي قالتها عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي امال جبرالله بقولها ان ظهور النساء في الندوات العامة هزيمة للمشروع الحضاري الذي كان يخطط لتحويل نساء السودان الى (حريم بيوت) وطالبت جبر الله بالغاء القوانين المقيدة للحريات وعلى رأسها قانون الامن والصحافة والنقابات بجانب المواد سيئة السمعة بالقانون الجنائي السوداني وحددتها بالمواد”152″ و”153″ التي قالت انها استخدمت لاذلال المرأة السودانية