التغيير: النيلين سمحت الرقابة الإسرائيلية بنشر تفاصيل مثيرة عن سلسلة العمليات السرية لترحيل اليهود الفلاشا من السودان،

وكشفت تقارير مصورة بثتها القناة العاشرة أول أمس (الجمعة)، أن عملاء الموساد الذين كانوا منتشرين في السودان تحت غطاء السياح، اقتادوا اليهود من إثيوبيا إلى السودان عبر (8) مراحل، ونقلت القناة عن عملاء للموساد اشتركوا في الترحيل أن تلك العمليات كانت تنفذ مساء أيام الجمع، وزعمت أن كل أفراد قوات السودان يكونون في حالة سكر أيام الجمع، مشيرة إلى أن ذلك قلل من خطر انكشاف أمر الطائرات الإسرائيلية.

من جانبه اعتبر السفير عثمان السيد التقارير الإسرائيلية بمثابة إهانة ومحاولة لتشويه سمعة الجيش، وقال لـ(اليوم التالي) إن عملية الترحيل تمت بعلم السلطات عبر مطار الخرطوم ومطار العزازة بالقضارف، ونفى وجود أي علاقة للجيش السوداني بالعملية، وكشف السفير معلومات جديدة بخصوص العملية، وقال إن إسرائيل استعانت بسلاح الجو الأمريكي، مؤكداً أن العدد الكلي الذي تم نقله في حدود السبعة آلاف لاجئ، ووصف السيد السماح بنشر التقارير في هذا الوقت بأنه جزء من الحملة الموجهة ضد الجيش السوداني.