كتب : صالح عمار  هاهي قصة أخري من قصص الفساد، في عهد المشروع الحضاري وربط قيم السماء بالارض، تخرج للعلن وتتداول تفاصيلها وسائل الاعلام ذات الصلة بالمؤتمر الوطني نقلاً عن لجنة التحقيق الرسمية المشكلة حول الموضوع.

وعندما تطلع علي التفاصيل لن تستطيع تفسير ماحدث إلا باسترجاع قصة النبي (الخضر) في القرآن الذي كان يفاجئ سيدنا موسي بافعال تفوق تصوره وإحتماله فكان الفراق بينهما، وهكذا ايضا هي قصة موظفي مكتب والي الخرطوم عبدالرحمن (الخضر) الذي تفيد الإحصاءات ان حجم ماتم حصره حتي اللحظة من إختلاساتهم وصل مبلغ 900 مليار جنيه!، مع الفرق المعلوم بالطبع بين (الخضرين) وان النبي (الخضر) اوضح فيما بعد الحكمة مما قام به بينما مايزال (خضر) الانقاذ وواليها علي الخرطوم يلوذُّ بالصمت.  

وتفيد تسريبات ان والي الخرطوم اجتمع قبل ايام بحكومة ولايته وبرر لهم ماحدث بأن موظفي مكتبه “خانوا الامانة واستغلوا ثقته فيهم ومعرفته القديمة بهم فقاموا بالاحتفاظ بتوقيعه واستخرجوا خطابات لمصلحة الاراضي ووزارة الزراعة وقاموا باستخراج اراضي زراعية وسكنية بأسماء وهمية وباعوها لمصلحتهم وبلغ عائد فوائدهم ٤٢٠ مليار
وأخذوا أموال من أموال الولاية بلغت ٥٠ مليار والآن هم محجوزون في نيابة الثراء الحرام”.

فيما قال مسئول آخر : “الوالي يكذب” واستدل المسئول بأن الرئيس البشير اخبره شخصياً برواية مختلفة  ووفقا لهذه الرواية فإن “قيمة الفوائد بلغت ٦٠٠ مليار والمبلغ النقدي من الولاية ٩٠ مليار وان الرئيس قال للوالي انت علي علم بالأمر منذ اكثر من عام من الامن الاقتصادي وبالرغم من ذلك لم تتخذ اي اجراء ضدهم، فرد الوالي وقال انا ثقتي بهم عالية لأنني كنت اعتقد انها وشاية ومكايدة”.

وسواءً صحت الرواية الاخيرة او لا فالثابت ان اموالاً ضخمة تفوق الخمسمائة مليار وتصل حتي 900 مليار تم نهبها بواسطة موظفي (الخضر).

ولاشك ان اسئلة مشروعة تتبادر لذهن كل من يقرأ الخبر : كيف يستطيع موظفون إختلاس مليار واحد ولايتم إكتشافهم إلا بعد ان يصلوا المليار الذي كانوا بعده علي خطوات من الترليون؟ وإذا كان الموظفين في مكتب (الخضر) يختلسون مثل هذا المبلغ فكم ياتري حجم مايمكن ان يكون (الخضر) نفسه قد قام بابتلاعه وهو المسنود بالحصانات واللحية؟ وكيف يحدث ذلك في ظل ادعاءات ان هذه دولة إسلامية يؤدي مسؤولوها القسم علي المصحف الشريف قبل توليهم اي موقع بعدم خيانة الامانة؟.

إتجهتُ باسئلتي علي القيادي بالمؤتمر الوطني والمثير للجدل د.ربيع عبدالعاطي فرد بان المجتمع الإسلامي لايخلو من السرقة ولو لم تكن هناك سرقات وجرائم لما نزلت الحدود وبينها حد السرقة.

قلتُ له بان من يسرق الآن هم الحكام الذين يدعون الطهارة والإمامة وليس المجتمع وانني لم اسمع ان مواطناً سطا علي بنك او وزارة واختلس مليارات الجنيهات؟ فرد عبدالعاطي بان هناك نماذج كثيرة للسرقات والفساد في المجتمع وان الحكام خارجون من هذا المجتمع الذي يمارس السرقة وهم من الشعب وابناءه وكما تكونوا يولي عليكم.

 واضاف : (يولي عليكم من يشبهكم وهو من المجتمع وجاء منكم)!.

وعندما وصل الدكتور ربيع عبدالعاطي لهذه النقطة لم اتمالك نفسي من الضحك المتواصل ناسياً ماتفرضه تقاليد المهنة من وقار تحت وقع الحديث الذي لم اكن اتوقعه، ولم يكن قطعاً باعثاً للضحك إلا علي سبيل (شر البلية مايضحك)!.

طلبت منه ان ينتبه لخطورة حديثه وانه بذلك يصف السودانيين بأنهم لصوص وحرامية ولهذا من الطبيعي ان يحكمهم اللصوص!، لم يبد محدثي إعتذاراً او تراجعاً عن حديثه وراح يقول انه لايعني ذلك ولكن .. وندور في نفس الحلقة وانا لم افق بعد من دهشة حديثه.

 قلتُ له : الا تشعرون بالخجل وانتم اصحاب المشروع الحضاري وتقبعون في مؤخرة الترتيب العالمي مع اكثر دول العالم فساداً؟ فرد عبدالعاطي بأن التقارير الدولية ملفقة وذات اجندة وتستهدف السودان، قلتُ ولكن دولا معادية للغرب مثل كوبا وايران وفنزويلا تتقدم عليكم في الترتيب رغم ان الغرب يعاديها؟! فعاد من جديد للحديث عن المؤامرات الدولية.

قلتُ يادكتور إذاً دعنا من المنظمات الدولية ولتكن مصدرنا الصحف التي هي مملوكة باغلبها لاعضاء حزبكم : الايكفي مراجعتها اليومية لتضع دولتكم في اسفل قائمة الدول التي تراعي الشفافية وتحارب الفساد؟ اجاب بانه استاذ جامعي ويدرس تلاميذه بأن الصحف مصدر ثانوي للمعلومات ولاتكفي كدليل، فقلتً حتي ولو صحَّ ذلك فهي كافية لتكون مؤشراً تتحرك بعدها اجهزة الدولة القضائية والعدلية للتحقيق في ماتثيره من مزاعم فساد.

سألتُ القيادي في حزب المؤتمر الوطني واحد المدافعين عنه بشدة د.ربيع عبدالعاطي : دعنا من اقوال الصحف والتقارير الدولية واي مصدر آخر، ماهو تقييمك انت لحجم فساد دولة المشروع الحضاري؟

 فرد عليَّ بأن “الفساد مسألة مصاحبة للانسان ولايوجد صلاح الا في وجوده وسيظل هذا الصراع والمهم ان يكون هناك حركة ضد الفساد ، الوضع الان صراع بين المصلحين والمفسدين”. وانتهي إتصالي الهاتفي دون الوصول لاي نتيجة تماماً كما هو كل حوار مع المتحدثين باسم حزب المؤتمر الوطني “حيث الاسئلة تنتهي باسئلة متجددة”.

ويري الخبير في قضايا الفساد والشفافية، د.حاج محمد محمد خير، في حديثه للـ (التغيير الالكترونية) ان “فقدان الرقابة علي المال العام” واحدة من المسببات الرئيسية لتضخم الفساد الذي امتد حتي للزكاة التي باتت أسهل مرفق يمكن السطو منه ويضيف : “إذا كان الفساد يمتد لركن من اركان الدين فتخيل باقي مناحي الحياة”.

ومن المؤشرات الغريبة في اعتقاد د.حاج حمد لإنتشار الفساد ومما ساعد عليه تحول الولاة والمسئولين بمواقعهم لامارات شبيهة باحوال العصور الوسطي حيث كل “امير بامارته – ضيعته الخاصة وجباياته”.

ويشدد د.حاج حمد علي ان الفساد مؤسسي برعاية الدولة وليس حالة عابرة او متقطعة وان اجهزة الدولة فاقدة لمهنيتها التي تتغول عليها السلطة السياسية والحل “اقامة دولة القانون وسيادة حكم القانون”.

اما المتحدث باسم حركة (التغيير الآن) المعارضة خالد عمر يوسف، فيدعو للعمل بجد للتوثيق لحالات الفساد ليتم تقديم من يقومون بها مستقبلاً في حالة إسقاط النظام – كما تنادي حركته – لتقديمهم للمحاكمة. ويبدي يوسف تخوفه من إفلات المفسدين وتحويلهم الاموال بشتي السبل وبينها عمليات “غسيل الاموال”.

الطريف ان والي الخرطوم (الخضر) وبعد ان “بلغ السيل الربي” أصدر عدداً من التوجيهات والتدابير والاجراءات التنظيمية الخاصة بضبط وحسن الآداء منعاً لاي شكل من اشكال استغلال النفوذ وكشف عن أنه سيتابع بنفسه وبصفة مباشرة العمل اليومي برئاسة الولاية
كما وجه الوالي الالتزام التام بقرار وزير التخطيط العمراني بالغاء الميزات الممنوحة للدستوريين فيما يتعلق بالاراضي ووجه باتخاذ بعض الاجراءات الادارية والمالية التى تعزز من المتابعة والمراقبة وتؤكد على الالتزام باللوائح والضوابط الموضوعة وتتفق مع كافة القوانين الرقابية وتتسم بالشفافية تأكيداً على حسن الآداء، كما وجه الوالي بتخصيص مكتب لتلقي الطلبات التى ترد لمكتب الوالي من “أصحاب الحالات الخاصة واعداد لائحة خاصة بهم لتلقي الدعم الاجتماعي “!.

ومع ان خبر غزوة النهب الكبري لموظفي (الخضر) كان بمثابة صدمة للبعض لضخامة المبلغ المنهوب، إلا ان المتابعين عن قرب يرون الامر من زاوية أخري وهي ان فتح ملف القضية بواسطة جهاز الامن –  الغارق هو الآخر في الفساد وبضوء اخضر من الرئيس البشير الراعي الاكبر وامير دولة الفساد –  ليس إلا إشارةً بان ايام (خضر) الخرطوم قد ولت وان القيادة في حوجة للموقع ومواقع أخري لقادمين جدد من طاولة “الحوار”.

 ولهذا ستخرج قصص فساد اخري يروح ضحيتها صغار “المفسدين” ككباش فداء تحمي “كبارهم”، ولينشغل الرأي العام والجمهور قليلاً بتلك القضايا عسي ولعل ان تخف درجة الضغط والغضب علي “دولة الإسلام” ويعود الجمهور لبيت الطاعة، ويظلُّ المشير دائماً بعيداً وفوق الشبهات بينما ينطلق الفساد وسرقة المال العام كله من علي بعد امتار منه ومن اشقاء يشاركونه اسم “البشير”.