التغيير: بي بي سي قال باقان أموم القيادي في الحزب الحاكم في جنوب السودان، والذي أطلق سراحه في وقت سابق هذا الأسبوع في حوار مع بي بي سي إنه لا يشعر بأي آسى أو مرارة للأشهر التي قضاها في التوقيف.

وكان أموم الأمين العام السابق للحركة الشعبية أتهم بالخيانة العظمى، وسجن مع عدد من القياديين في الحركة الشعبية الحاكمة في جنوب السودان بتهمة القيام بمحاولة انقلابية ضد رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، وقد اسقطت التهمة عنه مؤخرا.

وقال أموم إنه حزين جدا لما سماه الحرب الأهلية التي لا معنى لها التي اندلعت بعد اعتقاله وعدد من القياديين بتهمة مؤامرة مزعومة ضد الرئيس سلفا كير.

وأوضح أموم أن الصراع على السلطة يدمر جنوب السودان، مشيرا إلى أنه مصمم على التفاوض لإنهاء القتال.

“تهم ملفقة”

وقال أموم إن التهم الموجهة له كانت ملفقة، إلا أنه خرج من السجن ممتلئا بالمحبة نحو الجميع بمن فيهم إولئك الذين سجنوه.

وكانت السلطات في جنوب السودان أطلقت الجمعة سراح أموم مع ثلاثة من القادة السياسيين المتهمين بـ”محاولة قلب نظام الحكم” في منتصف ديسمبر / كانون الأول الماضي.