التغيير: اسمرا نظم مركز بناء السلام في القرن الأفريقي حفلاً جماهيرياً حاشداً في العاصمة الاريترية اسمرا الأسبوع الماضي بذكرى فنان السودان وأفريقيا الأول الموسيقار  محمد وردي وسط حضور دبلوماسي وشعبي كبير.

وجاءت الاحتفائية  تعبيراً عن  الاحتفال بانتصار عبور التقسيمات العرقية والاثنية والثقافية والسياسية والحروب الأهلية وتوجيه تحية خاصة لأيقونة الغناء في أفريقيا الفنان محمد وردي الذي تجاوز المحلية وانتقل من الغناء للنوبيين  إلى الغناء لكل السودان والقرن الأفريقي حيث غنى للحب والسلام والتنمية والعدالة.  حتى  اصبح  امبراطوراً للغناء  في المنطقة وترجمت اعماله الى لغات الامهرية والتقرينية والصومالية، ولغة الدينكا، مثلما وظفت موسيقاه وألحانه لأغنيات بلغات شعوب المنطقة

وشاركت نخبة مميزة من الفنانين من القرن الأفريقي في الاحتفالية واطربوا الحضور بأغنيات وردي، وكان اللافت مشاركة فناني ارينريا الكبار وأصدقاء وردي وهم ؛ برخت منقستاب، الأمين عبد اللطيف وقيرماي سلمون.  ورئيسة اتحاد الفنانين الاريتريين بنت السودان مسرت تيخلي سمبت، بالأضافة الى الفنان محمد عثمان فيما شارك من جنوب السودان الفنان مالاي رو دينق.

ومن السودان عبد الوهاب وردي ورومانة موسى.

وحضر الحفل الأمين العام للجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة الأمين محمد سعيد، وسفراء جنوب السودان وسفراء الدول الغربية والسودان ومصر. كما أقامت سفارة جنوب السودان حفل عشاء بمناسبة ذكرى الفنان محمد وري.

ويعمل مركز بناء السلام في القرن الأفريقي على غرس ثقافة السلام  في المنقطة ووقف الحروبات، واعلاء قيم التعايش والمحبة بين الشعوب عبر ورش العمل التدريبية لبناء القدرات والمؤتمرات والموسيقى والمسرح والفن التشكيلي.