خاص التغيير وصف الروائي السوداني العالمي عبد العزيز بركة ساكن المجلس الاتحادي للمصنفات الفنية والأدبية بأنه مؤسسة بغيضة أنشأتها الدولة لتكبيل الإبداع وعرقلة حركة النمو الثقافي في السودان،

وهاجم ساكن في مقال ستنشره صحيفة التغيير الالكترونية مساء اليوم، ضمن سلسلة مقالات تتناول ما أسماه(محنة الكاتب والكاتبة في السودان)، هاجم منسوبي المجلس واصفا إياهم بأنهم(  سادة أشداء قد يفقهون في أمور كثيرة غير الرواية والشعر والقصة، يصدرون احكاما نهائية كأنها منزلة، لا يتراجعون، لا يعترفون بجهلهم، لا يرحمون، يصادرون ويحرقون ويمزقون، يضربون بيد من حديد، ولا تأخذهم في ذلك لومة لائم.)

وفسر عبد العزيز بركة ساكن محاربة الاعمال الادبية والفنية من قبل مؤسسات الدولة بأنه محاولة إخضاع لكل الشعوب السودانية لما أسماه بالاخلاق الرسمية المعلنة من قبل الدولة، والتي وصفها بعدم تمثيل كل السودانيين.

يذكر ان مجلس المصنفات الأدبية والفنية قد صادر عشرات الأعمال الفكرية والأدبية، والكتب السياسية الناقدة للنظام الحاكم.