التغيير: وكالات أعلنت مصادر إنسانية أن "جيش جنوب السودان استعاد، اليوم (الأحد)، مدينة بانتيو النفطية في شمال البلاد، على إثر هجوم كبير ضد المتمردين".

وبعد فترة صباحية من المعارك الشرسة “وصل جنود الحكومة الآن إلى بانتيو، ويبدو أنهم يسيطرون عليها”، كما قال أحد هذه المصادر الموجود في المكان.

وبانتيو عاصمة ولاية الوحدة، تبدّلت السيطرة عليها مرارا، بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير، والمتمردين بزعامة نائب الرئيس السابق رياك مشار، منذ بداية النزاع في 15 كانون الأول (دسمبر) الماضي.

وكان المتمردون قد سيطروا على المدينة الشهر الماضي، وفي غمرة ذلك قتلوا مئات المدنيين، وفق الأمم المتحدة.

والمعسكران مُتّهمان بارتكاب فظائع، من مجازر عرقية وعمليات اغتصاب، وهجمات على مستشفيات وأماكن عبادة، وتجنيد أطفال بالآلاف للقتال.

وفي وقت سابق من اليوم (الأحد)، أعلن الناطق باسم جيش جنوب السودان أن قواته سيطرت على قاعدة للمتمردين في شمال شرق البلاد، وأن رياك مشار فرّ باتجاه الحدود الأثيوبية.

ويأتي تجدّد أعمال العنف غداة زيارة قام بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى جوبا.

ويحاول الوزير الأميركي انتزاع وعد من الطرفين المتحاربين باللقاء لإجراء محادثات سلام

وقضى حتى الآن آلاف الأشخاص، وربما عشرات الآلاف، لكن الارقام الدقيقة  مفقودة في هذا النزاع، في حين اضطر 1,2 مليون جنوب سوداني، على الأقل، للفرار من منازلهم.