التغيير: سودان تربيون ذكرت صحيفة «سودان تريبيون» السودانية الناطقة بالإنجليزية، الأحد، أن رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت أبلغ نظيره الكيني أوهورو كينياتا، عدم ممانعته في التنحي لمصلحة السلام بجنوب السودان.

يأتي ذلك بينما تستمر الوساطة الأفريقية في الترتيب لعقد لقاء مقترح بين «سلفاكير» وزعيم متمردي الجنوب نائبه السابق رياك مشار، وهو اللقاء المتوقع أن تستضيفه العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في غضون أيام.

وقالت مصادر من العاصمة الكينية نيروبي لصحيفة «سودان تريبيون»، إن «سلفاكير أبلغ كينياتا بوضوح أنه لن يتردد في ترك السلطة حال ثبت له أن ذلك يخدم مصلحة السلام في جنوب السودان»، وشدد كير الذي أجرى مباحثات مطولة مع كينياتا – بحسب المصادر- أن بقاءه في السلطة لا يعني له شيئا إن كان يفقد الجنوب الأمن والاستقرار.

وقال الرئيس الكيني – في بيان – إن قادة بالمنطقة سيعقدون قريبا قمة بجنوب السودان عقب محادثات مباشرة بين «سلفاكير» و«مشار»، لحل الأزمة المستمرة في البلاد منذ أشهر.

وأضاف «كينياتا»، الذي عقد محادثات مع «سلفاكير» ووزير الشؤون الخارجية الإثيوبي، تيدروس إدهانوم، أن الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيجاد) تتفهم جيدًا الأزمة في جنوب السودان، وشدد على أن الهيئة لن تقبل تعطيل المحادثات الجارية بشأن أزمة جنوب السودان.