التغيير: وكالات يصل الخرطوم اليوم الثلاثاء السيد مبارك الفاضل المهدي، الذي غادر البلاد منذ مايو 2012م،   

واعلن الفاضل فى بيان تحصلت”التغيير” على نسخة منه  انه غادر السودان لمزاولة نشاطه الاقتصادي في جنوب السودان ويوغندا، ولاعتزال ما أسماه الفتنة في حزب الأمة التي تسبب فيها النهج الاحادي الانقسامي لرئيس الحزب الصادق المهدي – حسب البيان- واكد الفاضل ان عودته تأت في إطار الاستجابة لنداءات قيادات حزبه بالعودة للوطن للمساهمة فى “تدارك الخطر الذى يتهدد سلامة حزب الامة”،.

واشار الفاضل، الي انه سوف يوظف علاقاته بفصائل الجبهة الثورية وقوى المعارضة المدنية في الداخل في سبيل توحيد رؤية المعارضة لمخرج سلمي للبلاد، وقال ان موقفه هو ” الدعوة لانجاح الحوار الوطني من خلال وقف الحرب، وبناء الثقة من خلال تهيئة المناخ الموجب لانجاح عملية الحوار، بجانب مواصلة التعبئة الشعبية من أجل التغيير عبر انتفاضة شعبية”.