التغيير: جوبا  انهي الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون زيارة مفاجأة واستمرت لساعات في جنوب السودان الذي يعاني حربا شديدة الضراوة بين  مقاتلي الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار. 

وقال مون عقب لقاءه بالرئيس سلفا بجوبا ان الأخير وافق علي لقاء مشار في العاصمة الإثيوبية اديس ابابا لإيجاد حل للنزاع المستمر منذ اشهر. واضاف انه تلقي موافقة من مشار أيضاً للمشاركة في هذا الاجتماع الذي سيعقد يوم الجمعة المقبل . وقالت مصادر رئاسية تحدثت ” للتغيير الإلكترونية ” ان اللقاء سيركز علي إيجاد طرق أفضل لوقف إطلاق النار  بعد اكتمال كافة الترتيبات لإنجاحه ولكن لن يكون بديلا عن التفاوض. 

والتقي الامين العام خلال زيارته بناشطين من جنوب السودان وخاصة من النساء وطالبوه بدور أكبر لبعثته في الجنوب في حماية المدنيين. واكد مون ان جنود حفظ السلام يعملون كل ما في وسعهم من اجل حماية السكان المدنيين في الجنوب الذين تعرضوا لانتهاكات قاسية علي حد تعبيره.  

ووجه نشطاء في جنوب السودان انتقادات علنية لقوات حفظ السلام التي ظلت تتفرج علي مقتل الالاف المدنيين خلال الاشتباكات بين المسلحين. 

ووعد مون بزيادة عدد القوات قريبا وتحسين وضعهم القتالي ومنحهم صلاحيات أوسع لحماية المدنيين والعاملين في الشأن الإنساني الذين تعرضوا أيضاً لانتهاكات كبيرة. 

ووقع طرفا النزاع في جنوب السودان  – تحت ضغوط امريكية – علي اتفاق هدنة لمدة شهر للسماح بإيصال المساعدات لملايين المتضررين والعالقين خاصة في ولايتي أعالي النيل والوحدة والتي شهدتا اعمال عنف كبيرة في الآونة الأخيرة. 

وأستونفت  جولة جديدة من مباحثات السلام بين ممثلي طرفي النزاع في اديس ابابا الاثنين لكن المسافات بين الطرفين مازالت متباعدة في ظل انعدام الثقة بينهما.