التغيير: الكرمك أكدت تسريبات على صحفات التواصل الإجتماعي مصرع أحد المعتقلين في مدينة قيسان بالنيل الأزرق تحت التعذيب لاتهامه التواصل مع " الحركة الشعبية لتحرير السودان".

وأوضح الناشط سلمون عثمان على حائطه في الفيس بوك حصوله على معلومات مؤكدة من مصادر حكومية تكشف عن

وفاة المعتقل الصادق آدم الحسن (40 عام) المعتقل في منطقة ديم سعد محلية قيسان بالنيل الأزرق يوم امس 8 مايو 2014م، نتيجة للتعذيب المستمر من قبل الإستخبارات العسكرية، وكانت السلطات قد أعتقلت الصادق آدم الحسن ومعه ثلاثة آخرون هم عبد الرحمن محمد ناصر ، يوسف جمعة سعيد ، الضو أبونا ناصر في يوم 3 مايو 2014م، بتهمة الإتصالات مع الحركة الشعبية. هذا ولم يعرف مصير الأخرون حتى الأن..