التغيير: الخليج بدأت المحكمة الاتحادية العليا إجراءات إعلان المتهم عصام الدين محمد حسين العريان المعروف بعصام العريان بصفته الشخصية والسابقة كنائب رئيس حزب الحرية والعدالة،

الذراع السياسية لحزب الإخوان المسلمين في مصر تنفيذاً لقرار محكمة أمن الدولة في جلستها يوم الاثنين الماضي برئاسة القاضي المستشار فلاح الهاجري رئيس المحكمة، وذلك بالطرق الدبلوماسية .

وحصلت “الخليج” على نسخة من بلاغ النائب العام المرفوع من جمعية المحامين والذي تمت بناء عليه مذكرة الإحالة من نيابة أمن الدولة لمحاكمته في جلسة 11 أغسطس .

وقالت المذكرة إن العريان ارتكب جرائم التحريض على قلب نظام الحكم في دولة الإمارات، والتهديد ضدها، والإساءة إلى كيانها وهيبتها وسمعتها، وقام بصفته القيادية الحزبية، في خلال اجتماع لجنة الشؤون العربية بمجلس الشورى المصري، بالإدلاء بأقوال وتصريحات تثير السخط والتحريض على الفتنة والتدخل في شؤون دولة الإمارات العربية المتحدة، والحط من كرامتها، وإلحاق تهم باطلة تمس هيبتها وسيادتها، وكذلك تهديدها بأفعال وأقوال مخالفة للقانون وتسيء للعادات الإماراتية – المصرية قاصدة تخريبها، والتمجيد والمديح لأعضاء التنظيم من جماعة الإخوان المسلمين المحالين إلى محكمة أمن الدولة سابقاً، والمدان معظمهم بأحكام تصل إلى 15 عاماً سجناً .

 وأشارت إلى أن العريان شارك بطريق الاتفاق والمساعدة والتحريض مع أعضاء التنظيم السري للإخوان المسلمين من الإماراتيين والمصريين، المحالين إلى محكمة أمن الدولة، وذلك بهدف تقويض نظام الحكم في دولة الإمارات العربية المتحدة والاستيلاء عليه

وقالت المذكرة المرفوعة إلى محكمة أمن الدولة إن المشكو ضده المذكور قام باستغلال الدين في الترويج بالقول أو بأية وسيلة أخرى لأفكار من شأنها إثارة الفتنة والتخريب أو الإضرار بالوحدة الوطنية أو السلم الاجتماعي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وأن فعله هذا جاء منطبقاً وأحكام المادة 182 مكرر،

وأشارت المذكرة إلى استعمال العريان وسائل تقنية المعلومات ووسائل أخرى في نشر معلومات وأخبار والتحريض على أفعال من شأنها تعريض أمن الدولة للخطر، أو المساس بالنظام العام، حيث كانت أقواله ورسائله على الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)، وخطاباته من أجل تهييج الناس ضد دولة الإمارات العربية المتحدة، وشيوعه بأن دولة الإمارات تحارب الإسلام .