التغيير: وكالات انتقد مسؤولون سودانيون الجمعة، طريقة تعامل مصر مع أزمة سد النهضة الإثيوبي، ووصفوا تعاطي الإعلام المصري مع هذه الأزمة بالمنهج التهريجي، وأنه يلعب دوراً سالباً في العلاقة بين الخرطوم والقاهرة.

وقال وزير الخارجية السوداني علي كرتي، إن السودان يعتبر القطر الأكثر ضرراً إذا ما تم بناء سد النهضة دون دراسات تثبت سلامته البيئية أو جدواه الاقتصادية للدول الثلاث.

ورفض كرتي في حديث لقناة الشروق الإخبارية السودانية، ما وصفه بالمنهج المصري في تعامله مع أزمة سد النهضة الإثيوبي.

ودعا الإعلام المصري وبعض الجهات لوقف ما وصفه بالمنهج التهريجي تجاه القضية، مبيناً أن ملف السد يجري فيه السودان دراسة كاملة.

وأكد وزير الخارجية السوداني أن بلاده عندما شعرت أن هناك تراخياً في النظر إلى هذه المسائل، قام بتكوين لجنة وطنية تدرس كل جوانب السد ويكون لها حق التعاون مع أي لجان وطنية أخرى إثيوبية أو مصرية.

ووصف كرتي العلاقات السودانية المصرية بالجيدة، مؤكداً أن السودان رفض التدخل في الأزمة السياسية في مصر باعتبارها شأناً داخلياً احترم خلالها إرادة الشعب المصري وخياره تجاه التغيير.