التغيير: الخرطوم  خضع المشير عمر البشير لعملية جراحية بمستشفى رويال كير بالخرطوم بعد تعذر علاجه بالخارج فيما أكد القصر الجمهوري أن البشير سوف يتوقف عن أداء أعماله الرئاسية والحزبية لبضعة أيام.

وأكد  السكرتير الإعلامي للرئاسة عماد سيد أحمد في بيان مقتصب أن البشير خضع  الى عملية جراجية أمس  الاحد لتغيير مفصل احدى ركبتيه بمستشفى (رويال كير) في الخرطوم.

وقال سيد أحمد  “إن فريقاً طبيا اجرى العملية للبشير بنجاح موضحا ان الرئيس سيبقى بالفراش الابيض بضعة أيام قبل مباشرة مهامه”.

وكانت مصادر مطلعة أكدت قبل أشهر أن البشير  يعتزم العلاج في المملكة الأردنية الهاشمية، لكن  عمان رفضت استقبال البشير للعلاج، ومن جهتها أصدرت الخارجية الأردنية بياناً نفت فيه صحة الأنباء مع أن الاجراءات البروتكولية الرئاسية مرتبطة بالديوان الملكي.

وسبق أن خضع البشير في يوليو 2012 لعملية جراحية في حنجرته في يوليو/ تموز الماضي في العاصمة القطرية الدوحة بعد اصابته بورم تباينت التكهنات حول خطورته، وقد زادت الشكوك بعد اخضاع البشير لعملية جراحية ثانية في المملكة العربية السعودية في نوفمبر من نفس العام.

وقد أثار خبر مرض البشير وقتها ردود أفعال كبيرة وأحاديث حول خلافته في الحكم بعد أن منعه الأطباء من الكلام لفترة زمنية وتقليل الظهور في المناسبات العامة ، وتزامن ذلك مع أعلنته الخرطوم من محاولة انقلابية قادها العميد ود ابراهيم المقرب من البشير.

وفسر التحرك بسباق مراكز القوى والتيارات داخل نظام الانقاذ للسيطرة على الحكم في حال الغياب المفاجئ للبشير، وأعاد ظهور عراب الإنقاذ  حسن الترابي إلى واجهة المسرح السياسي الحديث عن صحة البشير وتسابق أجنحة الحركة الإسلامية على كرسي الرئاسة.